الرئيسية / آخر الأخبار / “هيومن رايتس” تنتقد ضعف لبنان في قضايا الاتجار الجنسي

“هيومن رايتس” تنتقد ضعف لبنان في قضايا الاتجار الجنسي

الرابط المختصر:

وكالات-مدار اليوم اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، الحكومة اللبنانية بانها تتعامل مع الاتجار الجنسي بالضعف وغياب التنسيق، وبما يعرّض النساء والفتيات للخطر، وإن على الحكومة إنفاذ قانون مكافحة الاتجار بفاعلية، وتوفير الدعم للناجيات من تلك الجريمة، وخاصة السوريات.

وأصدرت المنظمة تقريرا أمس الخميس، بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة الاتجار بالبشر، جاء فيه: “يبدو أن النساء السوريات معرضات أكثر من غيرهن لخطر الاتجار بهن في الدعارة القسرية والاستغلال الجنسي في لبنان. توصلت سلسلة من المداهمات في 2015 و2016 إلى اكتشاف عشرات النساء السوريات محتجزات قسرا ويتعرضن للاستغلال. في مارس/آذار الماضي، حرر عناصر الأمن نحو 75 امرأة سورية وأوقفت السلطات أكثر من 12 شخصا ووجهت لهم تهم الاتجار الجنسي”.

وقامت هيومن رايتس ووتش بإجراء مقابلات مع مسؤولين بالأمن الداخلي، ومنظمات غير حكومية توفر خدمات، وقضاة، وصحافيين حول مشكلة الاتجار الجنسي بشكل عام في لبنان، ووثقت 6 حالات على الأقل، يبدو أنها تشتمل مجموعات من النساء والفتيات السوريات.

وشددت باحثة حقوق المرأة في المنظمة، سكاي ويلر: على ان “الاتجار بالأشخاص لأغراض الدعارة القسرية جريمة خطيرة، وعلى لبنان الاستمرار في تشديد تعامله معها. تحتاج الناجيات من الاتجار بالأشخاص إلى العدالة والخدمات والدعم”.

ولفتت المنظمة إلى اتخاذ السلطات اللبنانية بعض الخطوات لإنهاء الاتجار بالأشخاص، حيث خفضت الحكومة الأميركية ترتيب لبنان من “المستوى 3” إلى “المستوى 2” في تقرير الاتجار بالأشخاص لعام 2016، وقال التقرير إن لبنان أدان في عام 2015 وحده 30 شخصا في جرائم اتجار.

وقابلت “هيومن رايتس ووتش” امرأتين كانتا من بين من تمت المتاجرة بهن، وقالتا إن المُتاجرين أغروهما بالمجيء من سوريا بوعود زواج أو فرص عمل، لكن بدلا من ذلك أجبروهما على الدعارة، ولم يدفعوا لهما أي أجور، وضربوهما باستمرار، ومنعوهما من المغادرة، وصادروا أوراق الهوية والهواتف الخاصة بهما.

وقالت المنظمة إن مسؤولون بالأمن كشفوا لها أن العديد من النساء اللواتي تم إنقاذهن أطلق سراحهن دون استجواب، ودون أن تعرض عليهن الحماية أو الوصول إلى ملاجئ، وأنه تم التقاط بعض الضحايا من جديد، من قبل آسريهن، قبل تحريرهن للمرة الثانية على يد عناصر الشرطة. بحسب “العربي الجديد”.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...