الرئيسية / آخر الأخبار / معركة حلب تقضي على خطة كيري وموسكو تتهم واشنطن بالابتزاز

معركة حلب تقضي على خطة كيري وموسكو تتهم واشنطن بالابتزاز

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

انعكست التغيرات المتسارعة على أرض المعركة في حلب، سريعا على التفاهمات السياسية الدولية، حيث تصاعدة حدة التصريحات الروسية والأمريكية، التي تحمل نبرة العداء والتنافس مما ينذر بالقضاء على خطة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري المتعلقة بفرض وقف اطلاق نار في سوريا.

وقلل المتحدث باسم الخارجية الأمريكية مارك تونر، من أهمية  المناقشات التي أجريت بين واشنطن وموسكو بشأن الملف السوري، ووصفها بأنها لم تكن اتفاقيات، بل محاولات للتوصل إلى تفاهم بغية إيجاد حل سياسي.

وأضاف، إن الولايات المتحدة لم تكن على دراية بما أسماه “خطط روسيا لمهاجمة حلب ومحاصرة المدنيين”، وأن واشنطن تؤمن بغياب حل عسكري في سوريا، مؤكدا ضرورة الوصول إلى عملية انتقال سياسي فيها عن طريق وقف المعارك، متهما نظام الأسد بانتهاكات الهدنات في الفترة الأخيرة.

وأكد المتحدث باسم  الخارجية الأمريكية أن هدف الولايات المتحدة في سوريا، يكمن في العودة إلى وقف الأعمال العدائية، والعمل مع المعارضة المعتدلة.

من جانبها، زعمت وزارة الخارجية الروسية أن العملية التي ينفذها الجيش الروسي في مدينة حلب، تحمل طابعا إنسانيا بحتا، نافية وجود أي خطط لعمليات هجومية في هذه المدينة.

وقال سيرجي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي، في تصريح صحفي اليوم الأربعاء، “لا خطط لمهاجمة حلب من قبل القوات الحكومية السورية أو لشن غارات جوية من قبل القوات الجوية الفضائية الروسية على هذه المدينة”.

 ورفض ريابكوف ما وصفه بـ”التفسيرات الكاذبة والضارة” للعمليات الروسية في حلب، والتي مصدرها “بعض الأوساط السياسية في واشنطن”.

واتهم ريابكوف الولايات المتحدة وبعض الدول المنضوية تحت لواء التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، بتسييس الوضع في حلب وتقديم تصورات كاذبة للتطورات، مضيفاً “إننا نواجه حاليا لحظة صعبة جدا، لأن واشنطن لم تتخذ حتى الآن القرار بشأن دعمنا في الجهود الإنسانية بحلب، وليس لديها تفهما واضحا حول الاتجاه الذي ستسير فيه بشأن سوريا”.

وفي ذات الوقت، إعتبرت روسيا، أن دعوة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري لها ولنظام الأسد إلى ضبط النفس بمناطق القتال في حلب “غير مقبولة”.

وقال ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي، “فور حصول تقدم فعلي في المعارك ضد الإرهابيين حقق الجيش بدعم منا، بدأ الأمريكيون اعتماد أساليب ملتوية وطالبونا بوقف قتال الإرهابيين، ولكن من غير المناسب على الإطلاق تأمين غطاء للفصائل المعارضة المسلحة وحلفائها من الجهاديين الذين تحاصرهم قوات النظام في حلب في شمال سوريا”.

وأعلن كيري، الاثنين، أن على روسيا ونظام الأسد ضبط النفس في العمليات العسكرية في حلب، غير أن ريابكوف اعتبر هذه التصريحات بمثابة إنذار و”ابتزاز”.

وقال المسؤول الروسي، “أن نسمع واشنطن تقول إن الساعات والأيام المقبلة ستكون حاسمة، فهذا يوازي توجيه إنذار بلهجة غير مقبولة، إنه بالنسبة إلى ابتزاز معهود اعتاد عليه الأمريكيون”.

كما رفض ريابكوف تشكيك الولايات المتحدة بإعلان موسكو عن قيام نظام الأسد بفتح ممرات إنسانية في حلب، كما اتهم الجانب الأمريكي بمحاولة إعادة النظر في الاتفاقات التي توصل إليها الخبراء الروس والأمريكيون، خلال مشاوراتهم في جنيف بشأن الوضع الميداني في سوريا.

وأوضح ريابكوف أنه كلما تم إحراز نتائج ما، تطرح واشنطن في اليوم التالي مطالب وإنذارات جديدة، ما يؤدي إلى تدمير الاتفاقات التي توصل إليها العسكريون والدبلوماسيون.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...