الرئيسية / آخر الأخبار / كيفين واتكينز: العالم لا يحترم وعوده لأطفال سوريا

كيفين واتكينز: العالم لا يحترم وعوده لأطفال سوريا

الرابط المختصر:

إسطنبول-مدار اليوم قطعت الجهات الدولية المانحة في لندن شباط الماضي وعدا بإلحاق جميع أطفال اللاجئين السوريين بالمدارس بحلول نهاية عام 2017، وتعهدت لأجل تنفيذ هذا الهدف بتخصيص 1.4 مليار دولار.

ويقول “كيفين واتكينز” المدير التنفيذي لمعهد التنمية الخارجية في بريطانيا ان الوعد كان طموحا، فاليوم لا يزال نحو مليون طفل لاجئ سوري في سن خمس سنوات إلى سبع عشرة سنة-وهو نصف مجموعهم تقريبا-خارج المدرسة.

ويضيف “واتكينز” الذي وضع تقريرا جديدا صادر عن مؤسسة Theirworld الخيرية للأطفال بعنوان “جيل ليس ضائعا: احترام وعد التعليم لكل اللاجئين السوريين” انه وبعد مرور ستة أشهر فقط، يوشك وعد التعليم لجميع اللاجئين أن يتحول إلى حبر على ورق، وهذا كفيل بتحطيم آمال الملايين من السوريين، فقد تم تمويل 39% فقط من مبلغ 662 مليون دولار أميركي كمساعدات عاجلة للتعليم، والتي سعت إلى جمعها وكالات إنسانية تابعة للأمم المتحدة هذا العام، وكما وَثَّق تقرير Theirworld الذي نُشِر اليوم، لم يتم تسليم سوى قسم ضئيل فقط من أصل 1.4 مليار دولار تعهدت بها الجهات المانحة في لندن.

وفي حين يتهرب المجتمع الدولي من مسؤولياته يواصل جيران سوريا بذل جهود غير عادية لمعالجة الأزمة، فقد فتح لبنان والأردن، وبدرجة أقل تركيا، مدارسها العامة للاجئين السوريين.

ولكن مع فشل المجتمع الدولي في تنفيذ جانبه من الصفقة، لم تتعطل البرامج فحسب؛ بل قد تتراجع أيضا، فهناك الآن أكثر من 800 ألف لاجئ سوري ملتحقين بالمدارس في لبنان أصبحوا عُرضة لفقدان أماكنهم.

ويدعو “واتكينز” في مقال ترجمته ونشرته صحيفة “الجريدة” الكويتية المجتمع الدولي لإعادة النظر في كيفية تسليم المساعدات، فلن تنتهي الأزمة السورية في أي وقت قريب، وبدلا من تسليم المساعدات من خلال مناشدات إنسانية لا يمكن الاعتماد عليها وتمويلها بشكل كامل، ينبغي للهيئات المانحة أن تعمل على توفير التمويل المتعدد الذي يمكن التعويل عليه لعدة سنوات، كما فعلت المملكة المتحدة. وفي عموم الأمر ينبغي للاتحاد الأوروبي والبنك الدولي أن يعملا على توسيع وتكثيف دعمهما للتعليم.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...