الرئيسية / آخر الأخبار / عيسى الشعيبي يتحدث عن الهة الحرب في حلب

عيسى الشعيبي يتحدث عن الهة الحرب في حلب

الرابط المختصر:

وكالات-مدار اليوم أخيراً عرف الكاتب الأردني عيسى الشعيبي، أن للحرب إلهاً في التراث العربي، عندما أظهرت مقاطع الفيديو المبثوثة مؤخراً من المجمع العسكري في حلب (كلية المدفعية) أن “المدفعية إلهة الحرب” عند “الجيش السوري”.

ومع أنني من الذين استبشروا بفك الحصار عن حلب، وسرهم صواب تقديرهم الذي لم يتزعزع طوال الوقت، بأن هذه الحاضرة الشامية عصية على التطويق والاقتحام، إلا أنه عز عليه رؤية إلهة الحرب الحلبية وهي تسقط من عليائها كنيزك شارد، وتدحر من أول جولة، كأي إلهة من تمر، كانت تؤكل في زمن جاهلية العرب الأولى، عندما يعض الجوع، بنابه الأصفر، على بطن من صنعها بيده، وأخذ يعبدها.

على أي حال، يضيف الشعيبي في مقال نشرته “الغد” فقد حدث ما يشبه المعجزة إلا قليلاً، عندما تمكن الكف من ملاطمة المخرز، وانثنى الحديد المسقي أمام صلابة الإرادة المفعمة بروح التحدي والمقاومة، وتحقق أكبر انتصار حربي ومعنوي في تاريخ ثورة الحرية والكرامة، فاستحقت هذه المعركة، التي لم تنته فصولها بعد، اسم الملحمة بكل جدارة، إن لم نقل أن دينامياتها تفوقت على حيوية أبطالها، قبل أن تتفوق على أعدائها.

ويختم الشعيبي انه ليس من المبالغة القول، ودخان المعركة لم ينقشع بعد، إن ما بعد معركة كسر الحصار على حلب، لن يكون كما كان قبلها، وإن تداعياتها على سائر الأطراف المتواجهة بالحديد والنار، أوسع مدى من أي مقاربة متعجلة، نظراً لما تكشفت عنه من حقائق مدهشة، لن يستطيع كائن من كان تجاوزها، في مقدمتها رد الاعتبار لعنصر العامل الذاتي، كلاعب مركزي مقرر، بعد أن بدت العوامل الخارجية طاغية على المشهد السوري كله.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...