الرئيسية / آخر الأخبار / محمد الحمادي: مفاتيح البيت العربي!

محمد الحمادي: مفاتيح البيت العربي!

ارشيف
الرابط المختصر:

وكالات-مدار اليوم ترى افتتاحية صحيفة الاتحاد الإماراتية أن مفاتيح البيت العربي لم تعد في يد العرب، بل إنها في يد الأجنبي الإقليمي أو الدولي.

ويشير رئيس تحرير” الاتحاد” محمد الحمادي ان العرب تداركوا الموقف في اليمن فقط، وتسلموا زمام المبادرة، وأقاموا تحالفاً عسكرياً قوياً استطاع أن يلجم الطموحات الإيرانية، ويهزم مشروع الملالي، لكن للأسف لم يستطع العرب تكرار هذه التجربة في ليبيا أو سوريا أو العراق.

ويضيف الحمادي الى ان كل التحليلات والقراءات للأوضاع تؤكد أن سوريا لن تعود كما كانت قبل الحرب، وكذلك ليبيا والعراق، وأن القوى الإقليمية والدولية تبرم صفقاتها وتحالفاتها وهي تستدفئ باسترخاء على النار العربية المشتعلة في كل مكان بالمنطقة.. وهذه القوى تعيد الآن صياغة علاقاتها مع بعضها على حساب الأوضاع العربية في كل مكان بالمنطقة.. وهذه القوى تساوم بعضها بعضاً بالورقة السورية أو الورقة الليبية أو العراقية، بل وبورقة «داعش» والتنظيمات الإرهابية الأخرى.

ويلفت الحمادي الى ان العرب ما يزالون مصممين على عدم مواجهة الحقيقة المرة ومواجهة عيوبهم. والحقيقة المرة هي أنه لا يوجد موقف عربي موحد، ولا يوجد ما يسمونه العمل العربي المشترك، بل توجد ممانعات ومماحكات ومواجهات سياسية عربية – عربية واضحة، والأمة العربية التي كنا نتحدث عنها قديماً لم تكن موحدة ولا واحدة منذ اندلاع ما يسمى الربيع العربي، بل إن هناك دولاً خرجت تماماً من المنظومة العربية، إما بفعل السيطرة عليها من جانب إيران أو بفعل انكفائها على أزماتها الداخلية الطاحنة، وإذا ولَّيت وجهك شطر الجامعة العربية فسوف تجدها ترجمة أمينة للضعف والترهل العربي، وتجلى ذلك في القمة العربية الأخيرة التي استضافتها موريتانيا.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

فايز سارة يكتب: معركة إدلب الداخلية

فايز سارة تكشف حالة إدلب ومحيطها اليوم خلاصات الواقع السوري، بل وتضيف ...