الرئيسية / آخر الأخبار / منار الرشواني: كل يحتفي بعمران على طريقته.. بكاء وفرح

منار الرشواني: كل يحتفي بعمران على طريقته.. بكاء وفرح

الرابط المختصر:

يقول الكاتب الأردني منار الرشواني إن ما قد يصدم عمران فعلاً هو معرفته أن مذيعة على محطة “سي. إن. إن” الأميركية لم تستطع أن تتمالك نفسها وهي تذيع تقريراً عنه، فبقيت تبكي طوال الوقت! إذ كيف تبكي المنتمية إلى معسكر “الإمبريالية!”، فيما عرب “عروبيون جداً” كانوا يحتفلون في الآن ذاته بمأساة عمران وآلاف غيره على امتداد الأرض السورية، ولم يعكر صخب احتفالاتهم إلا نجاته، لكنهم يمنّون النفس بأنها نجاة مؤقتة، لحين تعود روسيا وإيران لإتمام مهمتهما بالقتل والتدمير!

ولربما يُصدم عمران فعلاً أيضاً، فنتمكن أخيراً من رؤية ولو بعضاً من علامات الذهول عليه بين الدماء والغبار اللذين غطيا وجهه، حين يعرف أن سبب السعي إلى قتله هو اكتشاف “المقاومة والممانعة” أنه وآلاف القتلى والمعتقلين السوريين، صغاراً وكباراً، كانوا يقفون في الطريق المؤدية إلى الجولان وفلسطين المحتلين، ويحجبونها.

فهو ابن خمسة أعوام، فيما احتلال الجولان تسليماً للإسرائيليين، يعود إلى عهد الأسد الأب، أي لم يكن عمران موجوداً طوال عقود معترضاً الطريق المعروفة منذئذ إلى الأرض السليبة! وحتى ذووه وكل السوريين الذين خبروا جحيم الأسد أباً وابناً، لم يكن ليسمح لهم بالوقوف في طريق أصغر شبيح تاجر مخدرات محسوب على نظام الأسد، فكيف لهم أن يقفوا في وجه قواته المتجهة (تخيلاً) لتحرير الجولان وكل فلسطين؟!

ويضيف الرشواني في مقال نشرته “الغد” الى انه بعد كل ذلك قد يُصدم عمران حد الضحك الهستيري (وغالباً سيكون ضحكاً لأول مرة في حياته)، حين يعرف أن العرب مدعي العروبة واليسار والعلمانية المدافعين عن نظام ملالي طهران “العلماني”، ونظام روسيا “العروبي”، هم كما يصرون “شبيحة ديمقراطيون”، إذ يؤكدون أنه ما إن ينتهي الأسد من قتل أطفال سوريا وشبابها ونسائها ورجالها، حتى يُطلق مسيرة التعددية والديمقراطية ويحارب فساد أقاربه الأقرب الذين تظهر أسماؤهم في كل فضيحة بنكية عالمية.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

“الهيئة” تعتقل كوادر طبية في ريف إدلب

ادلب – مدار اليوم اعتقلت “هيئة تحرير الشام” مدير صحة “حماة الحرة”، ...