الرئيسية / آخر الأخبار / مصدّق: أولويات الامن تكشف سقوط الليبرالية الاوربية

مصدّق: أولويات الامن تكشف سقوط الليبرالية الاوربية

الرابط المختصر:

وكالات-مدار اليوم يرى الباحث في جامعة السوربون حسن مصدق، ان أولويات الأمن، وغلبة المصلحة القومية، كشفت سقوط الليبرالية الاوربية التي تتحدث عن حماية حقوق الإنسان، ولم تصمد كثيرا أمام معضلة اللجوء الإنساني.

ويلحظ مصدق ان مسيرة بناء الاتحاد الأوروبي بدأت تتعرض في ظل سياسات التقشف الحكومي إلى موجات من الأخطار، قد تعصف بنموذجها القائم على دولة القانون، والنمو الاقتصادي، بحيث تكمن في خطر تنامي موجة التطرف، والنزعات القومية المغالية، فالتيار الأول موزع بين تيارات يمينية، تعتمد على تبني رؤى سياسية راديكالية، وسلوكيات متطرفة ضد الأجانب، فيما تسعى الشعبوية لتحريض العامة على النخبة، والنيل من مصداقية القادة والعمل السياسي.

وهذا ما بدأ يتأكد في سياسات حكومات المجر وبولونيا وسلوفاكيا بحيث تحاول هذه الحكومات الدوس على كل القوانين والاتفاقيات بحجة أن إرادة الشعب تعلو فوق الجميع. وهو الأمر الذي أضعف مصداقية الاتحاد الأوروبي.. .

وفي ظل كل هذه الأزمات تأتي – يضيف مصدق في مقال نشرت “العرب” – المزايدات السياسية بين تركيا والاتحاد الأوروبي بعد اتفاق اللاجئين الأخير، وما تبعه من شد وجذب بخصوص الضغط من أجل رفع التأشيرة عن الأتراك من جهة، لا سيما بعد التصريحات العنترية الحادة من طرف إردوغان، وابتزازه للاجئين كورقة رابحة لتحقيق مكاسب سياسية واقتصادية.

هذا في الوقت الذي لم تصادق فيه أنقرة بعد على ميثاق جنيف الخاص بحماية اللاجئين، مما يجعلها غير مؤهلة للدفاع عن حقوقهم أو احترامها. وتوالت التصريحات التركية مؤخرا بمنح الجنسية التركية للاجئين السوريين، وهو الأمر الذي سيجعل بروكسل تمتنع عن رفع شرط الحصول على تأشيرة سفر بالنسبة إلى كل المواطنين الأتراك الراغبين في السفر إلى أوروبا، ويتساءل الأوروبيون عن معنى ذلك إذا منح كل سوري جواز سفر تركي.

وفي هذه الوضعية التي تنذر بسوء العواقب في علاقة الشعوب الأوروبية بالشعوب العربية، على الدول العربية أن تدرك أن الغرض الأساسي لدبلوماسيتها الجديدة، ليس التواصل مع الحكومات فقط، بقدر ما بات “التحاور” مع الشعوب، والمجتمعات وجمعياتها المدنية.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...