الرئيسية / آخر الأخبار / ناديا مراد صوت لـ 6 آلاف امرأة وطفل سَبَتْهم داعش

ناديا مراد صوت لـ 6 آلاف امرأة وطفل سَبَتْهم داعش

الرابط المختصر:

وكالات-مدار اليوم باتت قصة ناديا مراد، الفتاة الكردية اليزيدية التي تعرضت لتجربة “السبي الداعشي” المر، معروفة، فقد قضت 3 أشهر في الجحيم، إلى أن تمكنت بمعجزة من الهرب بمساعدة عائلة مسلمة من الموصل. ولترفع صوتها بعد ذلك “نيابة عن 6 آلاف امرأة وطفل أضحوا سبايا عند داعش لم يوصلوا صوتهم إلى العالم”،

ويضيف الكاتب إبراهيم حاج عبدي في مقال نشرته “الحياة” انه بخلاف كثير من الفتيات اللواتي يلذن بالصمت، حين يتعرضن لتجربة مماثلة، أرادت ناديا أن تفضح أولئك الذين يرفعون زوراً شعار الإسلام، غير آبهة بتقاليد طائفتها المحافظة، وهي التقت في سبيل ذلك الكثير من الزعماء والمسؤولين، وقدمت شهادتها في الأمم المتحدة، كما رشحت لنيل جائزة نوبل للسلام.

بوجهها الطفولي الذي تلفّه مسحة حزن لا تخفى، راحت ناديا تروي تفاصيل الخطوات (على قناة العربية) التي قامت بها في سبيل محاربة السبي، وكشف الحقائق التي تقدم على نحو مشوه في التقارير الإعلامية. وهي كانت واضحة في أنها لا تروم من وراء ذلك سوى الدفاع عن “القيم الإنسانية”، إذ ترفع صوتها “نيابة عن 6 آلاف امرأة وطفل أضحوا سبايا عند داعش لم يوصلوا صوتهم إلى العالم”، وما يحز في نفسها أن هناك نساء يزيديات ناجيات، مثلها، يخجلن من رواية حكاياتهن.

وجل ما تطمح إليه ناديا، المستقرة حالياً في ألمانيا التي عالجتها من الأذى الذي لحق بها، أن تعود تلك الطفلة البريئة التي كانت تلهو مع أترابها في سفوح جبال سنجار، وأن تحظى، بالعيش في ذلك الفردوس البسيط، الذي احتضن قومها اليزيديين لمئات السنين.

ناديا مراد، التي أضحت رمزاً للاضطهاد الذي تعرض له اليزيديين، أطلت عبر الشاشة من منزل ذي ديكور خشبي عتيق، تظهر في رفوفه مجموعة من الكتب، وكأنها بذلك تريد الاستعاضة عن كتبها ودفاترها التي فقدتها، وهي كانت مقتضبة في أجوبتها، فما رأته في الأسر يعجز اللسان عن وصفه، لكنها اجتهدت في إطلاق صيحة موجعة، تنبه ضمير العالم إلى “شيء ما يحترق”، في بلاد الرافدين. ويختم الكاتب: بدلاً من أن تكون ناديا ورفيقاتها في المدارس والجامعات وميادين العمل، شاء لهن القدر أن يكن سبايا، وهو ما يذكرنا بقصيدة لبدر شاكر السياب: “… يكاد ينكر من رآها/ أن الطفولة فجرتها، ذات يوم بالضياء/ كالجدول الثرثار – أو أن الصباح رأى خطاها /في غير هذا الغار تضحك للنسائم والسماء”.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...