الرئيسية / آخر الأخبار / ابراهيم الزبيدي: لا شرعية لبشار الاسد وقد خسر كل شيء وأصبح رهينة

ابراهيم الزبيدي: لا شرعية لبشار الاسد وقد خسر كل شيء وأصبح رهينة

الرابط المختصر:

وكالات-مدار اليوم يقول الكاتب العراقي إبراهيم الزبيدي ان أعوان بشار الأسد الصغار والكبار يردون على أي طلب عربي أو دولي بتنحي الدكتاتور الذي يقصف شعبه بالغاز السام والصواريخ والبراميل المتفجرة، بأن “الشعب السوري وحده الذي يقرر مصير السيد الرئيس”. و “لا يحق لأحد أن يتجاوز شرعية السيد الرئيس”.

ويضيف الزبيدي ان أعوان الدكتاتور المقربين، لا يعنون، بحديثهم عن الشعب السوري، جماهير التظاهرات التي تهتف بسقوط النظام، ولا المقاتلين الذين يحتلون الكثير من الوطن، ولا المهجّرين، ولا المحاصرين، ولا المفقودين، ولا السجناء. ولكنهم يعنون فقط أولئك الذين يقتلون أشقاءهم لحساب السيد الرئيس، ويهدمون المنازل على نسائهم وأطفالهم وشيوخهم، ويغتصبون ويمثّلون بجثث الضحايا، وينهبون، ويغتصبون، ويستأصلون حناجر الذين يهتفون بسقوط النظام.

ويتابع الكاتب في مقال نشرته “العرب”: أما ما عدا ذلك فتكفيريون إرهابيون خارجون على القانون وعلى شرعية السيد الرئيس، يحلُّ ذبحُهم، وقصفهم بالغاز السام والقنابل المحرمة.

هذه هي الأكذوبة التي يحترمها المنافقون من قادة المجتمع الدولي، وهم يعلمون علم اليقين، قبل غيرهم، وأكثر من غيرهم، بحقيقة الشرعية التي تنتجها انتخابات مزوّرة أو محسومة بقوة المخابرات وشبّيحة السيد الرئيس. إنها ذات الشرعية التي تغنى بها محمد مرسي في مصر، ومعمر القذافي في ليبيا، وصدام حسين في العراق، وعلي عبدالله صالح في اليمن، وعمر البشير في السودان، ومثلُهم محمود أحمدي نجاد وحسن روحاني في إيران، وقبلهم ستالين ثم وريثُه بوتين في روسيا، وهتلر وموسوليني وفرانكو في أوروبا، ونورييغا في بنما، وشاوشيسكو في رومانيا، وكيم إيل سونغ وحفيدُه كيم جونغ إيل في كوريا، وعيدي أمين وموغابي في أفريقيا، وعشرات غيرهم من الحكام المجانين الذين ارتكبوا أبشع أنواع الجرائم ضد مواطنيهم باسم هذه الشرعية المغشوشة التي لا يأخذها مأخذ الجد، ولا يُلوّح بها أصحابُها إلا وقت الضيق، وعند قلة الصديق.

ويختم الزبيدي بأن النظام الأسدي، من أكبر رأس فيه إلى أصغره، يرى، بإصرار وبَجاحة ووقاحة، أن ما جرى ويجري في سوريا مجرد مؤامرة خارجية يقودها التكفيريون الوهابيون وأميركا وإسرائيل ضد “جمهوريته الفاضلة”.

 

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

“تحرير الشام” تلاحق عناصر “أحرار الشام” جنوب ادلب

  ادلب – مدار اليوم أقدمت “هيئة تحرير الشام” على قتل عنصر ...