الرئيسية / آخر الأخبار / ناديا مراد سفيرة للنوايا الحسنة

ناديا مراد سفيرة للنوايا الحسنة

الرابط المختصر:

نيويورك-مدار أعلنت الأمم المتحدة رسمياً أمس الجمعة، تعيين المرشحة لنيل جائزة نوبل للسلام العراقية الأيزيدية ناديا مراد، التي تعرضت للاختطاف والاغتصاب على أيدي مسلحي “داعش”، سفيرة للنوايا الحسنة، من أجل كرامة الناجين من الاتجار بالبشر.

وأوضحت المنظمة الأممية، عبر موقعها الإلكتروني أن هذا التعيين الرسمي، الذي جرت وقائعه في المركز الرئيسي للمنظمة في نيويورك، يمنح للمرة الأولى لأحد الناجين من الفظائع.

وكانت ناديا مراد باسي طه البالغة من العمر 23 عاماً، نقلت معاناتها لمجلس الأمن خلال جلسة خاصة عقدت في 16 أيلول الماضي، وروت فيها تجربتها كشابة أيزيدية كانت محتجزة لدى “داعش”.

وأشاد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بعزم ناديا لتكون بمثابة صوت لمن لا صوت له، مشيراً إلى أن “نادية نجت من جرائم مروعة. بكيتُ عندما سمعت قصتها، ليس حزناً فقط، ولكن للقوة والشجاعة والكرامة التي أبدتها. وهي تدعو بحق لعالم يعيش فيه جميع الأطفال في سلام”.

وتلقت ناديا دعوة أيضاً للتحدث في افتتاح مؤتمر قمة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمهاجرين الذي سيعقد بعد غدٍ الإثنين.

وتناضل ناديا من أجل تصنيف الانتهاكات التي ارتكبت بحق الأيزيديين عام 2014 في خانة الإبادة.

وكان مسلحو تنظيم “الدولة الإسلامية” احتجزوا ناديا في قريتها كوشو قرب بلدة سنجار في أغسطس/آب 2014 واقتادوها إلى الموصل، معقل التنظيم في العراق.

وذكرت أنها تعرضت لاغتصاب جماعي من قبل مقاتلي “داعش”، وبيعت مرات عدة في إطار الاستعباد الجنسي.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

رئيس وزراء النظام: عقبات تواجه تنفيذ اتفاقيات مع إيران

  دمشق – مدار اليوم أكد رئيس مجلس وزراء النظام عماد خميس ...