الرئيسية / آخر الأخبار / بالدليل القاطع روسيا قصفت شاحنات الاغاثة في حلب

بالدليل القاطع روسيا قصفت شاحنات الاغاثة في حلب

الرابط المختصر:

حلب – مدار اليوم

تداول ناشطون سوريون صوراً تؤكد أن روسيا قامت بقصف شاحنات الاغاثة في حلب مساء أمس، والتي أودت بحياة عدد من عناصر “الهلال الأحمر”.

وأظهرت الصور بقايا صاروخ “ofab-250-270” استهدف مستودع “الهلال الأحمر” في أورم الكبرى بريف حلب، فيما أظهرت صوراً أخرى كانت قد نشرتها وسائل اعلام روسية في وقت سابق، ذات الصواريخ أثناء تجهيزها من قبل جنود روس ووضعها على الطائرات الروسية.

%d8%ad%d9%84%d8%a8

ونفت وزارة الدفاع الروسية اليوم الثلاثاء، أن تكون قافلة المساعدات الإنسانية في حلب قد تعرضت لقصف بري أو جوي، وادعت أن حريقا شب فيها.
وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف في بيان إن “كلا من سلاحي الجو الروسي والسوري لم ينفذا أي غارة على القافلة الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في ضواحي جنوب غرب حلب”.

وقال كوناشينكوف “درسنا مشاهد التسجيلات المصورة من الموقع التي التقطها من يسمون أنفسهم (ناشطين) بالتفصيل ولم نجد دليلا على أن القافلة تعرضت للقصف بذخيرة، لا توجد حفر وهياكل السيارات لا تحمل آثار الضرر المتناسب مع الانفجارات التي تتسبب بها قنابل تسقط من الجو”.
وأشار كوناشينكوف إلى أن الضرر البادي في المشاهد المصورة في القافلة هو نتيجة مباشرة لحريق شب في حمولتها، معتبرا أنه “وقع بشكل يدعو إلى الاستغراب” تزامنا مع بدء المسلحين عملية عسكرية كبيرة في حلب المجاورة.
وقال إن روسيا توقفت عن رصد القافلة بعد أن سلمت مساعداتها لكن موقعها بعد ذلك كان معروفا فقط للمسلحين على الأرض، مشيرا إلى أنه في مساء اليوم نفسه بدأت “جبهة فتح الشام” هجوما كبيرا مدعوما بالدبابات والمدفعية وغيرها من المعدات الحربية الثقيلة، واعتبر كوناشينكوف أن جماعة للدفاع المدني تعرف باسم “الخوذ البيضاء” وتنفذ عمليات إنقاذ هي التي تستطيع الإجابة عن سؤال من المسؤول ولماذا.

%d8%ad%d9%84%d8%a81 %d8%ad%d9%84%d8%a82
في غضون ذلك، قال ماسيمو ديانا وكيفن كنيدي منسقا الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا والمنطقة في بيان مشترك اليوم الثلاثاء إن المنظمة الدولية طلبت بلا جدوى من الأطراف المتحاربة في سوريا وقف ضربات جوية استهدفت قافلة للمساعدات.
وأوضح البيان “تم إبلاغ الأمم المتحدة في سوريا بالضربات أثناء حدوثها، رغم جهودنا واتصالاتنا مع أطراف الصراع، تواصلت الضربات طوال الليل مما عرقل الجهود للوصول إلى الجرحى وإسعافهم”.

واللافت في الأمر أن الأمم المتحدة، غيرت من توصيفها للحادثة المروعة التي أودت بحياة 14 شخص معظمهم من “الهلال الأحمر”، وقالت إن قافلة المساعدات الإنسانية في سوريا تعرضت “لهجمات” يوم الاثنين لا “ضربات جوية” مثلما أعلنت من قبل.

وقال ينس لايركه المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية “ليس بمقدورنا تحديد ما إذا كانت هناك ضربات جوية في واقع الأمر. وما يمكننا قوله هو أن القافلة هوجمت.”

ووصف بيان صادر عن كبار مسؤولي المعونات الإنسانية في الأمم المتحدة في سوريا والمنطقة ما حدث بأنه “ضربات جوية” ولكن سرعان ما عدل ذلك ليصير “هجمات” بعد ما قال لايركه إنه خطأ في الصياغة على ما يبدو.

قال عدة شهود إن طائرة مراقبة حلقت في السماء خلال الساعات التي سبقت تعرض قافلة مساعدات، لهجوم من جانب طائرات حربية، مشيرين إلى أن قناة “روسيا اليوم”  كانت قد أذاعت يوم الاثنين صورا مصدرها بث حي على موقع وزارة الدفاع على الإنترنت في موسكو كان يراقب وقف إطلاق النار.

وعلّقت الأمم المتحدة جميع شحنات المساعدات إلى سوريا اليوم الثلاثاء بعد ما وصفته بهجوم دموي على قافلتها، مع انهيار هدنة استمرت أسبوعا برعاية أميركية.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...