الرئيسية / آخر الأخبار / المنطقة الامنة خيار كلينتون عن مضاد الطائرات

المنطقة الامنة خيار كلينتون عن مضاد الطائرات

الرابط المختصر:

وكالات-مدا اليوم يرجّح الكاتب حسين عبد الحسين ان هيلاري كلينتون ستستمر-اذا فازت بالانتخابات-على الارجح، بحظر المضادات النوعية عن المعارضين السوريين، لكنها ستقوم بفرض منطقة آمنة، وهذه خطة، حسب الخبراء الاميركيين، سهلة تكتيكياً، وتتطلب فقط توفر الارادة السياسية الاميركية، نظرا لأن الاوروبيين يوافقون منذ زمن على هذا السيناريو، الذي يعتقدون ان من شأنه وقف تدفق اللاجئين السوريين الى الغرب.

ويضيف عبد الحسين في مقال نشره “المدن” ان الخبراء العسكريون يقولون أنه يمكن للبحرية الأميركية ضرب دفاعات الأسد الجوية، والأسراب الثلاثة لمقاتلاته، وحفنة مروحياته، وتعطيل المدرجين اللتين تطير منهما المقاتلات، كل ذلك بهجوم واحد متزامن بالصواريخ، تشنه سفن الاسطول السادس المتواجدة في المتوسط، والتي تتوزع على موانئ ايطاليا واليونان وقبرص والبرتغال.

بعد تعطيل سلاح الأسد الجوي، يمكن للقوات الأميركية وحليفتها التركية دفع بطاريات صواريخ باتريوت الى داخل الاراضي السورية لتشكيل مظلة جوية تمنع المقاتلات الروسية من اختراقها. طبعاً يعتقد الجنرالات الأميركيون أن خطوة من هذا النوع تتزامن مع إبلاغ موسكو، بغض النظر عن موافقتها أو عدمها.

إذاً، تعديل كفة الحرب السورية بتحييد القوة الجوية التابعة للأسد وروسيا وايران يأتي عبر تدخل مباشر يرجح ان الرئيس الاميركي المقبل سيأمر به، لكنه لن يأتي خلسة عبر تزويد المعارضين السوريين بأي سلاح قادر على الوقوف في وجه الغارات المدمرة.

وتعديل كفة الحرب السورية لا يعني نية أميركا الاطاحة بالأسد، بل تغيير موازين القوى بشكل يجعل المنفذ الوحيد أمامه هو، إما التسوية مع معارضيه، أو تثبيت خطوط الانقسام معهم، وهي الخطوط التي يسابق الاسد وروسيا وايران الزمن من أجل تعديلها لمصلحتهم، قدر الامكان، قبل أن تدخل اميركا والعالم في عهد جديد، وقبل أن تتبنى واشنطن سياسات خارجية جديدة.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأسد يستغل الملف الإنساني ويلغي التأشيرات الخاصة للمسؤولين والدبلوماسيين الأوروبيين

وكالات – مدار اليوم كشفت مصادر دبلوماسية، عن أن بشار الأسد ألغى ...