الرئيسية / آخر الأخبار / هولندا تتشدد في قوانين الاندماج و10 سنوات للحصول على الجنسية

هولندا تتشدد في قوانين الاندماج و10 سنوات للحصول على الجنسية

الرابط المختصر:

أمستردام-مدار اليوم قال رئيس الوزراء الهولندي “مارك روته” إن تشديدا سيطرأ على سياسات الاندماج أكثر مما كانت عليه في السنوات الثلاثين السابقة “. مشيرا إلى أن العمل يجري حاليا على قانون جديد يقضي بتمديد فترة الحصول على الجنسية الهولندية لـ”عشر سنوات”، مشيرا إلى أن هولندا لن تتهاون مع العنصريين الذين يقومون بأعمال شغب.

ووصف “روته” في لقاء مع صحيفة “ألخمين داخبلاد” واسعة الانتشار الهولنديين المسلمين ممن يواجهون صعوبات بالاندماج بـ”الغرباء” الذين “يعبثون بالقيم الهولندية”، وخيّرهم بين أن يكونوا مع هولندا أو ضدها.

وأضاف “يجب أن يسألوا أنفسهم عما إذا كانوا يريدون البقاء في هولندا، وإذا كانوا يريدون الذهاب فلن أمنعهم، ولكن إذا قرر أحدهم البقاء والتأقلم فيمكنه أن يحصل على فرص كبيرة وأن يصبح عمدة لمدينة روتردام”، في إشارة إلى أن العمدة الحالي من أصول مغربية.

وتتزامن هذه التصريحات مع افتتاح الحملة الانتخابية لحزب الشعب الليبرالي الذي يرأسه “روته”، حيث يرى كثير من المراقبين أن فرص اليمين المتطرف المعادي للاجئين بزعامة خيرت فيلدرز قوية للمنافسة.

ويبلغ عدد الهولنديين من أصل مغربي 385761 بحسب مكتب الإحصاء المركزي الهولندي، في حين يبلغ عدد الهولنديين من أصل تركي 397471 شخصا، من بين عدد السكان الإجمالي البالغ نحو 17 مليونا، ما يعني أن الجالية التركية تشكل ثالث أكبر مجموعة، تليها المغربية.

وشدد رئيس الوزراء على عدم إعادة “الأخطاء” التي ارتكبتها هولندا قبل 80 و90 عاما عندما جاء إليها لاجئون أتراك ومغاربة.

وأضاف أن الغالبية من الأتراك والمغاربة جيدين ولكن الأبحاث تؤكد أن 15% من المغاربة و20% من الأتراك ليسوا كذلك، كما نفى أن تتقاطع تصريحاته مع فيلدرز الذي يدعو علنا إلى طرد المهاجرين. بحسب الجزيرة نت.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...