الرئيسية / آخر الأخبار / كاتب عراقي: قادمون يا نينوى تعني يا حلب و يا صنعاء

كاتب عراقي: قادمون يا نينوى تعني يا حلب و يا صنعاء

الرابط المختصر:

وكالات-مدار اليوم تصاعدت حدة تصريحات الحشد الشعبي في العراق بالتوجه الى حلب بعد الموصل، واخرها تصريحات المتحدث باسم الحشد، أحمد الأسدي، التي جاءت بعد أيام من تصريح مثير لرئيس الوزراء السابق، نوري المالكي، أعلن فيه ان عملية “قادمون يا نينوى” تعني قادمون يا حلب وقادمون يا صنعاء، مبشراً بحربٍ إقليمية، كما أنها تصريحات تدل على حقيقة ما تريده إيران من حشدها في العراق.

ويرى الكاتب والصحفي العراقي “إياد الدليمي” أن الولايات المتحدة فشلت، أو هكذا حاولت أن تبين، في منع دخول الحشد إلى الفلوجة، فإنها فشلت في منع دخوله واشتراكه بمعركة الموصل، حيث فتحت تلك المليشيات السبت جبهة المحور الغربي، محور تلعفر، الأمر الذي سيؤدي، بالضرورة، إلى انتهاكاتٍ إجراميةٍ كبيرةٍ، تقوم بها تلك المليشيات، بالاستناد إلى تاريخها المشين في التعامل مع أهالي المناطق السنية.

ويجزم الدليمي بأن أميركا لن تمنع الحشد من التوجه إلى حلب، إذا طلبت منه إيران ذلك، وربما تطلب، لأنها ببساطة تسعى من أجل إقامة طريقها البري الذي يمر عبر تلعفر وسنجار ثم حلب، وصولا إلى السواحل السورية.

الحشد الشعبي العراقي اليوم هو فيلق القدس الإيراني بثياب ولغة عراقيتين، هذه الحقيقة التي يجب أن نتعامل معها. وبالتالي، لن تقف مهمة هذا الحشد الإجرامي عند الموصل، وإنما ستمتد إلى سوريا، وربما سنسمع “قادمون يا رياض” و”قادمون يا منامة” و”قادمون يا كويت”، فهل سيعي ما تبقى من عرب حقيقة المرحلة وطبيعة الصراع؟

تعرف إيران جيداً أن أميركا في موقف لا يسمح لها الآن بأي تدخل كبير، سواء في العراق أو سوريا، مع دخول البيت الأبيض مرحلة الموت السريري، بانتظار ساكنه الجديد. لذا، فإنها ترى أن الفرصة مناسبة لحرق المراحل، والتفاوض لاحقاً من موقف قوة.

كما أن تركيا التي ارتفع صوتها كثيراً تدرك ذلك أيضاً. وبالتالي، فإنها لا تريد أن تترك الحبل على الغارب بالنسبة لإيران. ولكن كيف؟ ذلك ما لا تجد عليه تركيا جواباً بسبب تعقيدات المرحلة في العراق.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...