الرئيسية / آخر الأخبار / ما الذي فعله محمود القدور؟

ما الذي فعله محمود القدور؟

الرابط المختصر:

محمد السلوم
ما الذي فعله محمود القدور حتى يبكيه كل أهالي كفرنبل، ويكتبوا فيه منشورات العزاء؟
ما الذي يمكن أن يفعله أصلاً هذا الشاب الهادئ الوادع قليل الكلام؟
ببساطة…
ما فعله محمود، هو أمر لم يجرؤ أحد على فعله طوال 30 عاماً.
في يوم الجمعة 1 نيسان 2011
وقف محمود وحيداً في مسجد كفرنبل الكبير وصرخ: حرية!
في محافظة سحقها الأمن طوال 30 عاماً، وكان المرء فيها يخاف من ظله
رضعنا الخوف فيها مع حليب أمهاتنا، مع الماء والهواء
لم تكن هذه الصرخة تمزيقاً لحجاب خوف واحد فقط.
بل لحجابين:
حجاب السلطة الإرهابية
وحجاب رجال الدين والمكان برمزيته، والذي تحول طوال تلك السنوات إلى مكان لإخضاع الشعب، ودوام الدعاء للقائد بالتوفيق والرعاية الربانية ولو على حساب الشعب نفسه.
يقول من حضر تلك اللحظة، التي جمدت فيها الدماء في العروق. إن محموداً وقف في مسجد كفرنبل الكبير وصرخ: حرية
بملء الوجع
بملء القهر
بملء العشق للحرية
في تلك اللحظة صرخ الإمام: هذا من خارج كفرنبل امسكوه!
فتصدى له شجاع آخر، وصرخ به في المسجد قائلاً: كول خرا!
ومنذ تلك اللحظة مزقت كفرنبل جدران الزنزانة!
اليوم يبكي أهل كفرنبل محمود القدور شهيداً في صفوف جيش إدلب الحر، وهو يحاول مع رفاقه التصدي لقوات النظام على جبهات ريف حماه الشمالي.
لم يكن محمود مسؤولاً ثورياً، ولا ناشطاً، ولا قائداً، ولا منزهاً عن الخطأ!
كان فوق هؤلاء جميعاً
كان القادر على إطلاق صرخة: حرية
في الوقت الذي نعجز جميعنا اليوم عن إطلامحمد السلوم

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ترامب والاتفاق النووي الايراني …. بريشة ياسر احمد

ياسر احمد