الرئيسية / آخر الأخبار / ليس السوريون وحدهم يعانون في لبنان

ليس السوريون وحدهم يعانون في لبنان

الرابط المختصر:

بيروت-مدار اليوم تضاعفت نسب البطالة في لبنان لتصل الى 20% ما دفع 170 ألف لبناني إلى الفقر. وتشير التقديرات التي تضمنها تقرير “الاسكوا” إلى أن عدد اللبنانيين المعرضين للمخاطر يوازي عدد اللاجئين السوريين في لبنان. وما يزيد الأزمة، هو إضافة هذا العدد إلى أكثر من 300 ألف لاجئ فلسطيني موجود في لبنان، و42 ألف لاجئ فلسطيني جاؤوا من سوريا. أي أن في لبنان أكثر من 3.3 مليون شخص بحاجة إلى المساعدة.

ويكشف تقرير تحت عنوان “مسح التطورات الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة العربية 2015- 2016، النتائج الرئيسية” اطلقته لجنة الأمم المتحدة الإقتصادية الاجتماعية لغرب آسيا “الاسكوا”، في بيروت اول امس ، ان حاجة لبنان إلى الدعم تتزايد مع وجود 52% من اللاجئين السوريين و10% من اللبنانيين تحت خط الفقر المدقع، أي يعيشون بأقل من 2.4 دولار يومياً.

ناهيك عن ازدياد الطلب على الخدمات الحكومية بأكثر من مليار دولار كزيادة في الانفاق على الخدمات العامة. ما فاقم عجز الموازنة بنحو 2.6 مليار دولار بين العامين 2012 و2014. ويضاف إلى خسائر لبنان، فقدان الطلب من سوريا والطريق التجاري الذي يمر عبرها إلى الدول العربية والعالم، لنحو خُمس الصادرات اللبنانية. ما رفع من كلفة التجارة في لبنان.

أمام هذه الأرقام والتراجعات، تقدّم الاسكوا نظرتها للتعامل مع الأثار السلبية، وتقترح زيادة الدعم الدولي، وإنفاق نحو 2.5 مليار دولار للعودة إلى توفير الخدمة إلى المستوى الذي كانت عليه قبل الصراع، بالإضافة إلى تمويل قطاعات الصحة والتعليم والبرمجة الاجتماعية والبنية التحتية وإمدادات المياه والصرف الصحي والكهرباء والنقل وإدارة النفايات. إلى جانب معالجة غياب الإدارة السياسية وضعف الأطر المؤسسية.

ويشير تقرير نشره “المدن” الى ان الاسكوا لا تخفي على لسان رئيس قسم التنمية الاقتصادية والعولمة فيها، مختار محمد الحسن، دور العوامل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الداخلية في فرملة عملية إعادة الاعمار وتحقيق توصيات الاسكوا في هذا المجال، حيث يؤكد الحسن، في حديث إلى “المدن”، أن الاسكوا تؤدي دوراً في التأثير على أصحاب القرار في الدول، عن طريق التقارير التي تنشرها أو عبر التوصيات والخبرات التي تقدمها للدول التي تطلب. مع الإشارة إلى أن الاسكوا دائماً ما تأخذ بالاعتبار، أثناء تقييمها للتخطيط التنموي وللسياسات الاقتصادية المناسبة، التغييرات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية في الدول المعنية، وتجري بين الفينة والأخرى تقييماً لتجاوب الدول مع التوصيات.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

في أول زيارة خارجية له منذ انطلاق الاحتجاجات، البشير يزور قطر

  وكالات – مدار اليوم يبدأ الرئيس السوداني عمر البشير الثلاثاء، زيارته ...