الرئيسية / آخر الأخبار / قراءات غربية مناهضة لحركة شعوب “الربيع العربي”

قراءات غربية مناهضة لحركة شعوب “الربيع العربي”

الرابط المختصر:

وكالات-مدار اليوم شهد العام الأخير من الربيع العربي عددا من المراجعات الغربية لحراك المجتمعات في اكثر من بلد عربي، وهو ما يمكن الاستدلال عليه في عدد من المراجعات، بينها هيلاري كلينتون، التي تكشف في مذكّراتها، عن رفضها التخلي عن حسني مبارك بسرعة، مشيرة الى كيفية تأثر بعض مساعدي الرئيس الأميركي، باراك أوباما، الشباب “بموجة الدراما والمثالية، وهم يتابعون مشاهد ميدان التحرير”، لكنها كانت تفكّر بطريقة عملية، فمبارك صديق قديم، بينما المظاهرات “بلا قائد، تحرّكها وسائل التواصل الاجتماعي والدعوات الشفهية، وليس حركة معارضة منظمة متماسكة”.

ويروي الكاتب المصري محمد أبو الغيط انه فيما بعد، تأكّدت نظرتها المتشائمة، حين التقت النشطاء الشباب للمرة الأولى في القاهرة: “لم تكن لديهم أية خبرة سياسية، ولا أي فهم لتنظيم الأحزاب والحملات الانتخابية، ولم يُظهروا حتى أي اهتمام بذلك. وانشغلوا بالجدل فيما بينهم، أو بتوجيه اللوم للولايات المتحدة. سألتهم: هل فكرتم في أن تشكلوا تحالفاً للدفع بمرشحين وبرامج في الانتخابات؟، فكان ردهم نظرة خالية من التعبير. هنا، شعرت بالقلق من أن الحال ستنتهي بهم إلى تسليم البلاد للإخوان المسلمين أو للجيش”.

تأكدت “عقيدة أوباما” أن من الأفضل عدم التدخل في الشرق الأوسط، فمشكلاته المعقدة تعود إلى ألف عام على حد وصفه، وستواجه أميركا اللوم، سواء تدخلت أم لم تتدخّل، كما أن النفط الصخري أصبح بديلاً كافياً عن نفط الخليج. وهكذا رفض أوباما التدخل في سوريا، حتى بعد أن تجاوز بشار الأسد “الخط الأحمر”، واستخدم الأسلحة الكيمياوية.

ويضيف أبو الغيط في “العربي الجديد” ان المراجعات الغربية للربيع العربي بلغت، لحدّ طرح فيه آلان كوبيرمان، الأستاذ في كلية ليندون جونسون، مراجعة أكثر صراحة. كتب في مقال شهير بعنوان “هزيمة أوباما في ليبيا”، أن بلاده تعرّضت للخداع من دعاية المعارضة الليبية، وأكد أن عدد القتلى على يد معمر القذافي في أثناء قمع الثورة أقل من عدد الضحايا الذين سقطوا بعد تدخل “الناتو”. يعدّد كوبيرمان مزايا ترك القذافي، فقد كان يتجه، منذ 2003، نحو التطبيع مع الغرب، كما أن نجله سيف الإٍسلام قام بالفعل بإصلاحات شجاعة، اعترف بمأساة ضحايا سجن بوسليم ومنح الأهالي تعويضات.

مثال آخر هو ما كتبه أندرو جيه بوين، الباحث في معهد جيمس إيه بيكر، حيث اعتبر أن أوباما ارتكب خطأ بإسقاط القذافي.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...