الرئيسية / آخر الأخبار / كاتب يمني: التدخل الإيراني في شؤون المنطقة إلى زيادة

كاتب يمني: التدخل الإيراني في شؤون المنطقة إلى زيادة

الرابط المختصر:

وكالات-مدار اليوم يتوقع الكاتب اليمني، صادق ناشر، ان الدور الإيراني السلبي تجاه البلاد العربية لن يتوقف، بل إنه سيزيد أكثر في المستقبل القريب، بخاصة في ظل الانقسام الحاصل في هذه البلدان، والسؤال هو عن الوقت الذي سيحتاجه العرب ليصحوا من غفوتهم من تجاهل الدور الإيراني المتعاظم الذي يتغلغل بشكل أكبر في شؤونهم الداخلية دون أن يكون لديهم القدرة على وقفه، ومثلما كان لإيران وحرسها الثوري دور واضح في سوريا لن نتفاجأ إذا ما تكرر هذا الدور في بقية البلاد العربية التي تتفاخر بوقوعها تحت نفوذها.

ويرى الكاتب ان اعتراف إيران الأخير بمقتل 1000 من جنودها في سوريا يشير  إلى دور إيراني غير محدود في سوريا، ناهيك عن تورط عسكري كبير في هذا البلد العربي الذي يغوص شيئاً فشيئاً في دوامة الصراع الدامي الدائر فيه منذ خمس سنوات.

ويرى الكاتب اليمني صادق ناشر، أن لإيران دوراً مهماً وكبيراً في مسار الصراع في الدول المجاورة لها، ولا ينكر أحد هذا الدور، بخاصة أن الإيرانيين أنفسهم لا ينكرونه، بل في بعض الأحيان يتباهون به، فإيران حاضرة في كل الأزمات القائمة في كل من سوريا، العراق، لبنان وليس انتهاء في اليمن، التي تتباهى بأن صنعاء صارت العاصمة العربية الرابعة التي تقع تحت قبضتها، ثم تولول باكية على اليمن وترى في التدخل العربي لنصرة الشرعية فيها انتهاكاً لحقوق الإنسان، لكنها لا تلتفت إلى ما تقوم به من مشاركة فعلية في الحرب في سوريا والعراق، بدليل أنها أعلنت قبل أيام أن ألفاً من جنودها سقطوا في المعارك التي تشارك فيها بسوريا، بعضهم قادة كبار في الحرس الثوري.

ويضيف الكاتب في صحيفة “الخليج”، أن إيران آخر دولة يمكنها الحديث عن تدخل الآخرين في الشؤون العربية، لأنها أول من أرست هذا النهج في الصراع الجاري منذ اندلاع ثورات ما يسمى “الربيع العربي” العام 2011، وحتى ما قبلها، ويمكن القول إن الدولة الوحيدة التي استفادت من الفوضى القائمة في دول عربية عدة بفعل هذه الأحداث هي إيران، فقد انشغل العرب بمشاكلهم، وانشغلت إيران بصب مزيد من الزيت في نار أزماتهم المتزايدة.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...