الرئيسية / مقالات / دلال البزري يكتب: الإرهاب محظوظ بأعدائه

دلال البزري يكتب: الإرهاب محظوظ بأعدائه

الرابط المختصر:

دلال البزري

في أواسط تشرين الأول من العام الماضي اندلعت معركتان متلازمتان ضد مدينتين عربيتين، الموصل وحلب. الأولى هي موطن “داعش”، دولته التليدة، والثانية طُردت منها “داعش” منذ ثلاث سنوات. الأولى التي يحكمها “داعش” منذ حزيران 2014، قامت على مباغتة أهلها وترهيبهم وطردهم، وإبادة أقلياتها من شيعة وأزيديين وسنّة “مرتدين”؛ فيما الثانية تكوّنت تجمعاتها المختلفة من أهالي الريف الحلبي الذين استقبلتهم أحياؤها الشرقية الفقيرة بالترحاب، بعدما إنتفض الإثنان ضد نظام بشار الأسد. وعادت إليها “جبهة النصرة” (المصنَّفة إرهابية) تحت إسم “جبهة فتح الشام”، من دون ان يشكّل أنفارها العدد الذي يجعلهم أغلبية. من الموصل كان حرص المهاجمين ل”داعش” على إخراج الأهالي خطوة خطوة…بتأنٍّ وتروٍّ ؛ فيما أهالي حلب المحاصرين رفضوا خروجاً متعجلاً، متسرعاً، ضغط من أجله قاصفوها بوحشية قلّ نظيرها. في الموصل جرت المعركة بحرص، إعلامي على الأقل، بعدم التعرّض للمدنيين، وبإخراجهم سالمين إلى معسكرات اللجوء، باقتصاد في النيران، وبحرص بائن على تجنيب المدينة الخراب النهائي. أما في حلب، فقامت الحرب “ضد الإرهاب” على القصف المركَّز ضد كل الحجر بعد البشر: مستشفيات، مدارس، أفران، مساكن الخ. ولم يكن بادياً على المحاربين ضدها أي قلق على عدد الضحايا ومعاناة الأهالي، الذين خرجوا أخيراً من المدينة، تحت وقع صواريخ الطائرات، من دون حمايتهم من تشبيحات المرتزقة الإيرانيين المتربِّصين، الطامعين بمزيد من القتل للذين قاوموهم. النتيجة ان المعركة التي تزعم انها ضد الإرهاب في حلب انتهت بـ”إنتصار” الذين خاضوها، بشار وبوتين وخامنئي. أُفرغت حلب من حجرها وبشرها، بعد أقل من ثلاثة أشهر، وحصار خانق. فيما المعركة ضد “داعش” في الموصل ما زالت تتثاقل، تتعثر؛ بدأت على أساس انها تنتهي في أسابيع، وكل يوم يطلع قائد من قادتها الميدانيين ليقول لنا بأن نصره مؤجل إلى ما بعد شهر أو إثنين أو ثلاثة… لأسباب دائما “إنسانية”، وحرص على سلامة الأهالي المأخوذين دروعاً بشرية منذ البداية. حلب التي طردت “داعش”، سميت “إرهابية “ودُكَّت بما يلزم، فهزمت بسرعة المجازر المهولة. والموصل، حيث أعلنت “الدولة الاسلامية”، حيث الإرهاب نظام حياة وموت، لم تنْتهِ بعد. بل طُرد الأهالي من حلب، ونهضت “داعش” من الصحراء السورية، في جهة أخرى، لتستولي على تدمر. فيما الموصل لم تحسم معركتها بعد، وها هي طلائع الإرهاب العالمي تطلّ برأسها عالياً فوق رأس من “يحاربونها”. بمعنى آخر: ان التذرّع بالحرب على الإرهاب أنجح من محاربة الإرهاب نفسه. ان قتل حلب بزعم انها مدينة إرهابية، أنجع وأنجح من الإنكباب على التخلص من قلعة الإرهاب العالمي في الموصل. هذا الحظ الخارق الذي منحه التاريخ للإرهاب ليس وحده المسؤول عن ديمومته في السنوات المقبلة المنظورة. كنا نقول في بداية هذه الحرب انها فاشلة، لأنها عسكرية، ولن ينْبت من حشيشها إلا مزيد من الإرهاب. ولكن مجرياتها تضيف إلى حياتها أسباباً أخرى، غير تلك المعهودة. ففي الأفق القريب، مع تولي دونالد ترامب مهامه كرئيس، سوف تكون الأولوية هي “محاربة الإرهاب”. وبما ان الكيمياء بينه وبين بوتين في أفضل حالاتها، فان الحلف الذي سيشكّله مع هذا الأخير سيضيف إلى العداوة الإفتراضية ضد الارهاب بذوراً جديدة لفشلها. العنصريات على أوجهها، ضد العرب والمسلمين، المزدهرة الآن، ستكون “نداء الحرب” ضد الإرهاب. ما سيولّد المزيد من البيئات “الخارجية” الحاضنة للارهاب. ومن الذئاب المنفردة، التي تساعدها التكنولوجيا على التجنيد بأسرع الطرق. أما البيئة “الداخلية”، فحدّث ولا حرَج. يكفي الصراع المذهبي وحده. التحقيقات الأمنية حول عملية اسطنبول الأخيرة في ملهى “رينا” طالت أعراقاً ساكنة في المدينة، تعمل فيها، لم نسمع بها من قبل. المتهم الذي تلاحقه تقول انه من عرق الإيغور الصيني. والأحياء التي داهمها المحقّقون تضم هويات آسيوية اخرى، مثل تركستان الشرقية وداغستان وقرغزستان. ما يعني ان تركيا تحتضن الآن المزيد من الجنسيات الأخرى المؤهّلة للقيام بأعمال إرهابية. وخذْ ساعتها على توسعها نحو “آفاق” أخرى… تضفي عليها الحرب مع “حزب العمال الكردستاني” لوناً تركياً خاص بها. هذه عناصر إضافية تعزّز إحتمالات إستعار العمليات الإرهابية في العام الجديد. ولكن تجربة الحرب ضد الإرهاب اندلعت منذ عملية 11 ايلول الارهابية. وقد إنضمت إلى أميركا بعد ذلك كل دول العالم تقريباً، فراكمت من الإخفاقات ما وضعنا أمام التساؤل حول صحتها: فإذا كان العالم كله ضد الإرهاب، ما الذي يُفشل هذه “الحرب العالمية” ضده؟ هل يكون “ضعف” العالم؟ قلّة امكانياته، العسكرية أو الإستراتيجية أو حتى الفكرية؟ أم انه كاذب، هذا العالم، لا يريد حقيقةً القضاء على الإرهاب؟ لأنه “مفيد”؟ كما يكون “مجنون القرية” مفيداً؟ أم ان الإرهاب غير موجود أصلاً، وكل الموضوع أوهام أو إعلام أو هواجس، أم شغل مخابرات؟ أم انه ذريعة، كما في حالة حلب، لمعاقبة الشعب السوري، الذي طالب بأبسط حقوقه؟ واستباقاً، كل الشعوب العربية؟ أم كل هذه الأسباب معاً؟ أي ان العالم فاشل، منافق، مهلوس، غدّار؟ مهما كانت الإجابة على هذه التساؤلات، فإن الإرهاب محظوظ بأعدائه المفترضين. يمنحونه، في كل جولة، أسباباً جديدة للإنتعاش. فكلما “حاربوه”، كلما زرعوا موتا جديداً، يتلقّفه الارهاب، ببهجته السوداء، فيقتل بمنهجية واضحة، ويردّ عليه أولئك الأعداء بالقتل الذي لا يقلّ تركيزاً. وهكذا…

المصدر: المدن

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد قواص يكتب: ترامب وإيران: إطلالة واشنطن الجديدة على العالم

محمد قواص تقدّم واشنطن رؤاها في السياسة الخارجية من خلال إطلالات رئيس ...