الرئيسية / آخر الأخبار / “روزنة” صوت سوري يصمت بسبب التعسف الإداري

“روزنة” صوت سوري يصمت بسبب التعسف الإداري

الرابط المختصر:

عنتاب – مدار اليوم

أعلن الفريق الصحفي والتقني الكامل في مكتب راديو روزنة، بمدينة غازي عنتاب تركيا، إضراباً عن العمل منذ أمس الثلاثاء، عقب قرار تعسفي من المديرة التنفيذية لينا الشواف، قضى بفصل فريق غازي عنتاب كاملاً، وذلك رداً على عدة مطالب تقدموا بها بعد قرار مفاجئ بتخفيض رواتبهم.

وطالب فريق العمل في مؤتمر صحفي تم بثه بشكل مباشر عبر صفحاتهم الشخصية على موقع التواصل الإجتماعي “فيس بوك”، بتحسين وضعهم القانوني كصحفيين، وحصولهم على عقود عمل، وغيرها من الحقوق الأساسية للصحفيين بحسب مواثيق حماية الصحفيين السورية والدولية.

وأكد فريق روزنة بأنه ما زال ملتزماً بالدوام في مكتب روزنة بمدينة غازي عنتاب، ومستمراً بالإضراب حتى تحقيق مطالبه، موضحاً أن الادارة قررت خفض الرواتب وتحويلها إلى الليرة التركية بسعر صرف قبل عامين، بالرغم من أنه حسب الاتفاق الشفهي تالذي م مع الموظفين عند توظيفهم حدد الراتب الشهري بالدولار.

وركز فريق روزنة على أنهم مصممون على نيل حقهم وابرام عقد عمل نظامي يضمن حقوقهم، معبرين عن استعدادهم  لتفهم الظروف المالية التي ربما تمر بها المؤسسة، على أن يشمل تخفيض الرواتب كافة الموظفين في عينتاب وباريس من الهيئة الإدارية إلى بقية الموظفين، وأن يسبق ذذلك ضغط للنفقات الثانوية.

وعلى الرغم من نفي ادارة روزنة أنه قامت بعملية الفصل الجماعي إلا أن فريق عمل روزنة بات خارج ادارة صفحات المؤسسة وعزل من تحرير الأخبار على الموقع ونشرها، وذلك قبل الاعلان عن الإضراب بوقت قصير، كما أن إدارة روزنة أعلنت عن حاجتها لتوظيف عدد من المحررين والمعدين ومقدمي البرامج ومهندس صوت.

بالمقابل، أكدت لينا الشواف مديرة روزنة عن أن الادارة سترد بذات الطريقة، مشيرة إلى المؤتمر الصحفي وتوضح موقفها وكافة الإلتباسات، في وقت قريب.

أظهر العديد من الصحفيين والناشطين السوريين تضامنهم مع موقف فريق روزنة واعتبروا أنه فرصة لتسليط الضوء على أوضاع الصحفيين السوريين في تركيا، وحتى العاملين في المؤسسات المدنية التي تتلقى تمويلها من منظمات دولية، حيث أعمل أغلبهم دون أي عقد يضمن حقوقهم.

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صواريخ الحوثيين تستهدف مكة

وكالات – مدار اليوم قال التحالف العربي الذي يحارب في اليمن وتقوده ...