الرئيسية / آخر الأخبار / نظام الأسد يحذر من المناطق الآمنة وموسكو تنفتح على الفكرة

نظام الأسد يحذر من المناطق الآمنة وموسكو تنفتح على الفكرة

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

حذر نظام الأسد من تداعيات خطيرة قد يسفر عنها تنفيذ الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وعده بإقامة “مناطق آمنة” في سوريا، دون التنسيق معه، فيما قالت موسكو على أنها ستستوضح تفاصيل مبادرة واشنطن الخاصة بإقامة “مناطق آمنة” في سوريا، وهي مستعدة لدراسة تطبيق هذه الفكرة، شرط موافقة النظام عليها.

وأوضح وزير الخارجية في حكومة الأسد، وليد المعلم، خلال لقائه، يوم الاثنين، 30 يناير/كانون الثاني، مع مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، والوفد المرافق له، في دمشق،  “فيما يتعلق بما تم تداوله مؤخرا حول ما يسمى بالمناطق الآمنة، كانت وجهات نظر الجانبين متفقة على أن أي محاولة للقيام بذلك من دون التنسيق مع الحكومة السورية، هو عمل غير آمن ويشكل خرقا للسيادة السورية”.

وقال وزير الخارجية الروسية، سيرغي لافروف، ” سنستوضح حول هذا الموضوع، في إطار حوارنا مع الشركاء الأمريكيين”، ولفت إلى أن الإدارة الأمريكية الجديدة تطرح هذه الفكرة بصيغة تختلف عن “الأفكار التي سبق أن طُرحت في المراحل الماضية للأزمة السورية، وأعني هنا الأفكار الخاصة بإنشاء منصة معينة في الأراضي السورية لإنشاء حكومة بديلة واستخدامها كمنصة انطلاق لإسقاط الحكومة”.

وحسب تقييم لافروف، لا تستهدف المبادرة الأمريكية الحالية إسقاط بشار الأسد، إنما “الإقدام على خطوات معينة في سياق تخفيف الوطأة المتعلقة باستقبال اللاجئين بالنسبة للدول المجاورة لسوريا وأوروبا”.

وتابع أنه إذ كان الأمر فعلا هكذا، فيمكن دراسة إقامة مثل هذه المناطق لإسكان النازحين داخل الحدود السورية، وذلك بالتعاون مع مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين، مشددا على أن هذه المبادرة تتطلب تنسيق كافة التفاصيل وحتى المبدأ نفسه مع الحكومة السورية.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...