الرئيسية / آخر الأخبار / الغوطة الشرقية على أعتاب التهجير القسري

الغوطة الشرقية على أعتاب التهجير القسري

الرابط المختصر:

ريف دمشق _ مدار اليوم

قال مركز “المصالحة “الروسي، إنه تم اعتماد مخيم الوافدين معبراً لخروج أهالي الغوطة الشرقية اليوم السبت، بحجة “إنقاذهم من جحيم الأوضاع في الغوطة الشرقية”، الأمر الذي اعتبره ناشطون تتمة لنهج نظام الأسد في التهجير القسري.

وقالت تنسيقية دوما في بيان لها، إن الفصائل الثورية في الغوطة الشرقية باقية فيها، ولن تساوم على دماء من قتل من أهلها، خاصة بعد نتائج “المصالحات” في عدد من مناطق ريف دمشق، والتي أثبتت كذب وزيف إدعاءاته بالتسوية،حيث استمر بالتضييق على الأهالي فيها، بل واعتقل شباب سووا أوضاعهم وساقهم لجبهات المعارك.

شدد البيان، على رفضه التهجير القسري أيًا كان الثمن، مشيرًا إلى أن سياسة التهجير نجحت في داريا وغيرها من المناطق، “بسبب الحصار وتخاذل بعض الفصائل، مشددًا على أن الأمر في الغوطة الشرقية “سيكون مختلفًا رغم الحصار المتواصل منذ سنوات”، لافتًا إلى أن المعارك مستمرة على معظم جبهات الغوطة منذ نحو سبعة أشهر، دون أن يستطيع نظام الأسد اقتحام المنطقة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد نقل أمس عن عدد من المصادر وصفها بـ”الموثوقة”، أنه من المنتظر أن يتم العمل في معبر مخيم الوافدين، الذي سيجري استخدامه من أجل عبور المدنيين نحو مناطق سيطرة قوات النظام في ريف دمشق والعاصمة، من خلال منطقة مخيم الوافدين المحاذية لمدينة دوما.

وأشار المرصد إلى أن فتح هذا المعبر يأتي كخطوة أولى على طريق فتح معابر من محاور أخرى، تربط بين غوطة دمشق الشرقية المحاصرة من قبل قوات النظام، وبين مناطق سيطرة قوات النظام في الغوطة ومنها إلى العاصمة دمشق، تسمح للمدنيين بالمرور والخروج من مدن وبلدات الغوطة الشرقية.

ويخشى ناشطون من التحركات الروسية في غوطة دمشق الشرقية، بعد إتمام عمليات مصالحة وتسوية أوضاع في داريا وخان الشيح ومعمضية الشام وريف دمشق الغربي ومدينة التل وبلدتي قدسيا والهامة بضواحي العاصمة دمشق، ووادي بردى في ريف دمشق الشمالي الغربي، تحت ضغط القتل والقصف، خاصة أن هذه التسوية تتزامن مع الحديث عن وقف اطلاق نار لم يلتزم به نظام الأسد والميليشيات الإيرانة، وتماطل روسيا بوضع آليات لضبطه، مما يهدد بخاسرة كامل الريف الدمشقي على أعتاب مؤتمر جنيف المزمع عقده في 20 شباط/فبراير الجاري.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...