الرئيسية / آخر الأخبار / واشنطن قصفت سوريا بـ 5265 قذيفة محملة باليورانيوم المنضب

واشنطن قصفت سوريا بـ 5265 قذيفة محملة باليورانيوم المنضب

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

أكدت القيادة المركزية للقوات المسلحة الأمريكية أنها استخدمت 5265 ذخيرة محتوية على اليورانيوم المنضب في عمليتين خاصتين باستهداف صهاريج نفط تابعة لـ”داعش” شرق سوريا.

وقال المتحدث باسم القيادة المركزية، الرائد جوش تاكيتس، “يمكنني أن أوكد استخدام اليورانيوم”، وتم استخدام هذه الذخائر  في عمليتين منفصلتين نفذت إحداها “في 16 نوفمبر/تشرين الثاني من العام 2015 بواسطة 4 طائرات هجومية من طراز A-10 أطلقت 1490 ذخيرة من عيار 30 مليمترا إلى جانب قنابل وصواريخ، ما أدى إلى تدمير 46 عربة تابة للعدو”، فيما نفذت العملية الثانية في 22 من العام ذاته “بواسطة 4 طائرات هجومية من طراز A-10 أطلقت 3775 ذخيرة من عيار 30 مليمترا إلى جانب قنابل ومقذوفات وصواريخ، ما أدى إلى تدمير 293 عربة للعدو”.

وأشار المتحدث إلى أن “خليطا يتكون من ذخائر حارقة وخارقة للدروع ومن قذائف شديدة الانفجار تم استخدامه لضمان الاحتمال الأكبر لتدمير أسطول الشاحنات الذي استخدمه تنظيم داعش لنقل نفطه غير الشرعي”.

وأكدت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، في بيان  استخدام اليورانيوم المنضّب، مبيّناً “أن الجيش الأمريكي استخدم أكثر من 5 آلاف قذيقة يورانيوم منضّب ضد ناقلات نفط برّية مصفّحة لـداعش في محافظتي دير الزور والحسكة شمال شرق سوريا، وأوضح أن إحدى الطلعتين الجوّيتين تمكّنت من تدمير 46 مركبة للتنظيم، في 16 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، في حين تمكّنت الأخرى من تدمير 293 مركبة.

وأشار المتحدث الأمريكي إلى أن قرار استخدام قذائف اليورانيوم المنضّب جاء بناء على تقييم الجهات العسكرية، دون الرجوع للرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، وقتها.

وتمثل هذه التصريحات أول تأكيد لاستخدام القوات الأمريكية هذا النوع من الذخائر، منذ غزو الولايات المتحدة للعراق عام 2003، حيث جرى بشكل دائم استخدام الأسلحة المحتوية على اليورانيوم المنضب، ما أثار امتعاض وغضب السكان المحليين الذين قالوا إن هذه المادة السامة تسببت بوقوع حالات كثيرة للإصابة بمرض السرطان وعيوب خلقية للأطفال المولودين في مناطق استخدامها.

ومن الجدير بالذكر أن كلا من قيادتي التحالف الدولي ضد “داعش” والجيش الأمريكي نفتا في وقت سابق استخدام مثل هذه الذخائر المشعة في الحملة ضد التنظيم.

وقال المتحدث باسم التحالف جون مور، في شهر مار/آذار من العام 2015: “إن طائرات القوات الأمريكية والتحالف الدولي لم ولن تستخدم ذخائر اليورانيوم المنضب في سوريا والعراق في إطار عملية العزيمة الصلبة”.

من جانبه، أوضح مسؤول من البنتاغون، في حديث لصحيفة “War is Boring”، في وقت لاحق من الشهر ذاته، أن الطائرات الهجومية الامريكية من طراز “A-10” المنتشرة في المنطقة غير مزودة بالذخائر الحارقة والخارقة للدروع والمحتوية على اليورانيوم المنضب، لأن “داعش” لم يمتلك الدبابات التي صممت هذه الأسلحة لتدميرها.

ولم يحدد الرائد جاكيتس، ما إذا كانت الضربات نفذت قرب مناطق سكانية، إلا أن المسؤولين العسكريين الأمريكيين أعلنوا آنذاك عن تنفيذ عمليات استهدفت البنية التحتية لـ”داعش” في سوريا وشملت أراض في محافظة دير الزور يوم 16 من نوفمبر/تشرين الثاني، وفي محافظة الحسكة في 22 من الشهر ذاته.

وقال المسؤولون أن الضربات طالت مناطق صحراوية، وليس من المؤكد ما إذا كانت هناك احتمالات لتأثير ذخائر اليورانيوم المنضب على السكان السوريين الذين كانوا يقيمون في مناطق قريبة من مواقع الضربات.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ترامب والاتفاق النووي الايراني …. بريشة ياسر احمد

ياسر احمد