الرئيسية / آخر الأخبار / الجعفري عطل مباحثات جنيف لعدة أيام

الجعفري عطل مباحثات جنيف لعدة أيام

الرابط المختصر:

جنيف – مدار اليوم

بعد يومين من افتتاح المبعوث الأممي ستيفان دي مستورا لمفاوضات جنيف، قام رئيس وفد نظام الأسد بشار الجعفري، بخطوة من شأنها أن تعطل تلك المفاوضات لأكثر من يومين متتاليين، حيث قال إن وفده سيقوم بارسال ورقة دي مستورا إلى دمشق بالطرق الرسمية من أجل أن يتم بحثها من قبل نظام الأسد.

وأكدت مصادر مطلعة لـ”مدار اليوم” أن الجعفري تسلم من المبعوث الأممي ورقة تتضمن اقترح بتخصيص يوم واحد على الأقل خلال المفاوضات لكل من المواضيع الثلاثة التي اعتبرها الأكثر أهمية، وهي ملفات الإدارة والدستور والانتخابات، والتأكيد على دعم المحاولات للتوحيد والانفتاح على مفاوضات مباشرة.

وقال المصدر، إن الجعفري رد على المبعوث الأممي إنه سيرسل الورقة إلى دمشق عبر القنوات الرسمية، الأمر الذي يتطلب عدة أيام ريثما يأتي الرد، وهو ما دفع المبعوث الأممي إلى تعليق المفاوضات في يومي العطلة الرسمية -السبت والأحد-، بالرغم من أن الدعوة التي أرسلها المبعوث الأممي تحدد يوم 4 أذار/مارس أخر أيام المفاوضات.

وكان رئيس وفد نظام الأسد، قد أكد في مؤتمر صحفي أنه تلقى ورقة من مبعوث الأمم المتحدة وسيدرسها الآن، مشيراً إلى أن أول اجتماع مع دي مستورا لم يتطرق إلى شيء سوى شكل المحادثات، وقال “تطرقنا خلال هذه المحادثات إلى شكل الاجتماعات المقبلة، وأعني بذلك تطرقنا إلى مسائل تتعلق بشكل الجلسة فقط، في نهاية الاجتماع تسلمنا ورقة من السيد دي ميستورا واتفقنا أن ندرس هذه الورقة على أن نعود إليه في الجلسة المقبلة بموقفنا من محتويات هذه الورقة”.

ودعا دي مستورا في ورقته إلى ترك مسائل مكافحة الإرهاب والتزام وقف النار لمفاوضات آستانة، وأضاف بند عن “قواعد الانضباط التي تشمل سرية المفاوضات وعدم الكشف عن تفاصيلها والاحترام المتبادل”.

وفي هذا السياق، أكد عضو الهيئة العليا للمفاوضات يحيى العريضي، أن مقترحات دي ميستورا “شملت تشكيل ثلاث فرق عمل معنية بالعمل في ملفات الإدارة والدستور والانتخابات”، فيما أوضح مصدر آخر مقرب من وفد النظام في جنيف وفق الموقع أن “الورقة التي قدمها دي ميستورا للجعفري تركز على القرار 2254 ولا تشمل نقاطاً جديدة”.

إلى ذلك، أعلن مايكل كونتت، مدير مكتب المبعوث الأممي لسوريا، ستيفان دي ميستورا، أن كافة الفرقاء السوريين المشاركين بمؤتمر جنيف-4 أبدوا استعدادهم للجلوس وجها لوجه إلى طاولة واحدة للمناقشات.

وأوضح كونتت، في مؤتمر صحفي عقده بعد انتهاء أعمال اليوم الثاني من المؤتمر، أن دي ميستورا أجرى لقاءين مع كل من رئيس وفد الأسد، بشار الجعفري، ورئيس الوفد المعارض من الهيئة العليا للمفاوضات، نصر الحريري، بحث خلالهما مسائل دفع العملية التفاوضية قدما خلال الأيام المقبلة، وسلم للمشاركين في هذين اللقاءين التشاوريين مقترحاته حول السير اللاحق للمفاوضات.

وشدد كونتت، في الوقت ذاته، على أن دي ميستورا “لا يتوقع اختراقا سريعا في المفاوضات”، وأضاف أن المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا سيواصل، في الأيام القريبة، إجراء محادثات تشاورية مع المشاركين في مؤتمر جنيف-4، مشيرا إلى أن دي ميستورا سيلتقي، في إطار الخطوات اللاحقة، خلال يومي العطلة، مع ممثلين عن منصتي موسكو والقاهرة للمعارضة السورية.

وركز كونتيت للصحفيين: “خط دي ميستورا واضح ويقول إن أساس جدول الأعمال هو القرار 2254 وهو يحدد أجندة عملية الانتقال السياسي”.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...