الرئيسية / آخر الأخبار / “داعش” يضعف في الرقة…فوضى في المدينة..ونساء التنظيم أول الهاربين

“داعش” يضعف في الرقة…فوضى في المدينة..ونساء التنظيم أول الهاربين

الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

هربت مئات أسر عناصر “داعش”، خلال الأيام الأخيرة، من مدينة الرقة، العاصمة الفعلية للتنظيم في سوريا، على وقع إطباق “الوحدات الكردية”، الحصار على المدينة، واقتراب معركة الرقة، بدعم من التحالف الدولي.

وزاد تحذير التنظيم من احتمالية انهيار سد الطبقة المجاور جراء القصف الجوي الأميركي، بدء موجة نزوح جماعية يعمها الفوضى؛ إذ شرع المقاتلون من التنظيم والمدنيون، على حد سواء، في الهرب إلى مكانٍ أكثر ارتفاعاً، كما هرب العديد من مقاتلي داعش مؤخراً، إلى مناطق تمركُز عسكرية نائية جنوباً في محافظة دير الزور، أو بادية حماة الشرقية.

ودفعت هذه المعطيات، إلى مايمكن اعتباره الخوف من قيامة كبيرة بالرقة، وخشيت النساء الحوامل لمقاتلي التنظيم بحسب عدي وهو أحد السكان المحليين، من أن يعلقن بالطريق إذا أَتتهن انقباضات الولادة خلال رحلة هربهن إلى دير الزور، وزرن أخته وهي قابلة، لسؤالها ما إذا كانت تستطيع تعجيل موعد الولادة قبل انطلاقهن إلى دير الزور.

وقالت مجموعة “الرقة تُذبَح في صمت”، إن آلاف السكان ما زالوا يعيشون في المدينة، حيث باتت الأوضاع فيها مؤلمة  مؤلمة؛ إذ أُغلقت المستشفيات ولم تعد خدمات المياه والكهرباء، والتي كان سد الطبقة يزودهم بها،  إلى تخزين إمدادات الطعام وغيرها من السلع التي تتناقص كمياتها.

تمثل الرقة رمزاً لقوة “داعش” و عاصمة “دولة الخلافة” التي تمتد عبر مساحات واسعة في سوريا والعراق، حيث تحمل معركة الرقة في طياتها العديد من التحديات بالنسبة لخطط داعش المستقبلية وصورته.

ويقول أيمن جواد التميمي، الباحث السوري في منتدى الشرق الأوسط: ” قد يكون الانسحاب من الرقة أمراً منطقياً على أمل تعزيز ما تبقى من مشروع الخلافة، لكن نقص قدرة التنظيم على القتال والدفاع عن العاصمة الفعلية له في سوريا، سيقوِّض بلا شك مصداقية التنظيم كقوة عسكرية.

يدرك “داعش”، فقدانه الكثير من المساحات في سوريا مؤخراً ، وكان آخرها بريف دمشق والسويداء وريف خلب، وبات يعتبر ريف دير الزور الشرقي موئلاً آمناً جديداً له لمرحلة مابعد الرقة.

 

 

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...