الرئيسية / آخر الأخبار / توتر بين طهران وانقرة بسبب اللاجئين….وحسابات المصالح تمنع التصعيد

توتر بين طهران وانقرة بسبب اللاجئين….وحسابات المصالح تمنع التصعيد

ارشيف
الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

تحول ملف اللاجئين بين تركيا والاتحاد الأوروبي، إلى قضية شد وجذب بين الجانبين، رغم مرور عام كامل على توقيعه بين الطرفين، يسبب عدم الالتزام الأوروبي بإعفاء الأتراك من تأشيرات الدخول لدوله، وتهديد أنقرة في المقابل بإلغائه تماماً في أكثر من مناسبة.

وعادت تركيا في ظل عدم الإلتزام هذا، إلى استخدام  ورقة اللاجئبن مجدداً، على لسان نائب رئيس الوزراء التركي، ويسي قاناق محذراً، دول الاتحاد الأوروبي من موجه لجوء قادمة عبر أراضيها، لثلاثة ملايين لاجئ، معظمهم من الأفغان، يسعون للوصول من إيران إلى تركيا في طريقهم إلى أوروبا، متهماً إيران بغض الطرف عن الأمر وعدم منعه أو حله.

ودفع دخول ملف اللاجئين للعلاقات التركية _ الإيرانية، وتصريح قاناق، لإيران للرد عبر بيان لوزارة الخارجية، وصفت فيه التصريحات التركية بانها غريبة.

قد يبدو ملف اللاجئين باباً جديداً للتوتر النسبي غير المباشر بين طهران وانقرة، إلا أن هذا الملف هو قطعة جليد، أمام الأسباب الحقيقية للخلافات بين الجانبين، وتجددها بين الحين والآخر.

وتتبدى ملامح الخلاف الاول في سياسات إيران التوسعية في المنطقة ، واعتمادها على عدد كبير من الميلشيات، والتي جمعت بين الشعارات الطائفية، والممارسات الميدانية ذات التطهير المذهبي.

ثم يأتي التنافس في الإقليم، فكل تقدم لإيران يأتي بدرجة أو بأخرى على حساب دور تركيا ومصالحها، في ظل عدم تكافؤ الفرص القائمة بين سياسة تركيا الناعمة وسياسة إيران الخشنة.

إن أي توتر بين طهران وأنقرة، لا يعني أن الطرفين دخلا أو قد يدخلان قريباً في مواجهة مفتوحة، فهما قد قررا منذ فترة طويلة أن يتجنبا ذلك، لانعكاساته السلبية على اقتصاديهما، وثانياً للهدف المشترك بين الطرفين، وهو منع إقامة كيان كردي في المنطقة.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...