الرئيسية / آخر الأخبار / ألاعيب روسيا للهروب من مأزق الهجوم الكيماوي

ألاعيب روسيا للهروب من مأزق الهجوم الكيماوي

فلاديمير بوتين
الرابط المختصر:

اسطنبول – مدار اليوم

بعد تضييق الخناق على روسيا، من قبل المجتمع الدولي، والقوى الإقليمية، إثر الهجوم الكيماوي الذي شنه نظام الأسد في بلدة خان شيخون، والرد الأمريكي الذي استهدف مطار الشعيرات في سوريا، تسعى روسيا للتخلص من هذا المأزق من خلال ألاعيب اعتاد استعماله في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

وقال الرئيس فلاديمير بوتين، في مؤتمر صحفي مع نظيره الإيطالي سيردجو ماتاريلا، من أن لدى روسيا معلومات من مصادر موثوقة بأن استفزازا يخص الأسلحة الكيميائية يحضر له على الأراضي السورية، بما في ذلك منطقة دمشق.

وقال الرئيس بوتين: “لدينا معلومات تأتي من مصادر مختلفة تفيد بأن استفزازات كهذه – ولا أجد لها تسمية أخرى – يتم التحضير لها في غيرها من المناطق السورية، بما في ذلك في ضواحي دمشق الجنوبية، حيث يدبرون لدس مادة سامة ما مجددا، كي يتهموا فيما بعد السلطات السورية باستخدامها”.

ورأى بوتين أن الغرب يصطنع فكرة “العدو المشترك” المتمثل بسوريا وروسيا لتطبيع علاقاته مع ترامب، لافتاً إلى أن الدول الغربية التي كانت قد وجهت انتقادات لاذعة إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أثناء حملته الانتخابية، تحاول الآن اصطناع “عدو مشترك” بينها وبين أمريكا، متمثل بسوريا وروسيا، لتطبيع علاقاتها مع واشنطن.

وذكر بوتين أن روسيا مستعدة للانتظار حتى تنتهي هذه الحملة المعادية لروسيا، لكنه في الوقت نفسه أعرب عن أمل موسكو في أن يظهر فيما بعد “توجه إيجابي ما نحو التعاون”.

وفي ذات الوقت، أعلنت وزارة الدفاع الروسية “أن مجموعات مسلحة تقوم حاليا بالتحضير لاستفزازات تستهدف السلطات في سوريا باستخدام مواد سامة في كل من خان شيخون ومطار الجيرة والغوطة الشرقية وغرب حلب”.

وأوضح رئيس إدارة العمليات المركزية لهيئة الأركان الروسية، الفريق أول سيرغي رودسكوي، في بيان صدر عنه اليوم الثلاثاء، أن وزارة الدفاع الروسية تتوفر لديها “معلومات تدل على أن مسلحين يقومون حاليا بنقل مواد سامة إلى مناطق خان شيخون ومطار الجيرة والغوطة الشرقية وغرب مدينة حلب”.

وأفاد رودسكوي أن هدف هذه العمليات يكمن في اختلاق ذرائع جديدة لاتهام نظام الأسد باستخدام الأسلحة الكيميائية من أجل دفع الولايات المتحدة إلى توجيه ضربات جديدة على قوات الأسد، وقال أنه ” تم تسجيل حالة استخدام الأسلحة الكيميائية، بما في ذلك يدوية الصنع، من قبل المسلحين”.

وتأتي هذه التصريحات، بعد أن طالبت روسيا بإجراء تحقيق مستقل في الهجوم المفترض على بلدة خان شيخون، ونقلت وكالة “تاس” عن مصدر دبلوماسي أن الوفد الروسي قدم طلبه هذا خلال جلسة طارئة عقدها في جنيف فريق العمل المعني بوقف إطلاق النار في سوريا.

وأشار المصدر إلى أن الجلسة عقدت بمبادرة من الجانب الروسي وترأسها المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...