الرئيسية / آخر الأخبار / اللاجئون السوريون في لبنان: بشر في مهب الريح

اللاجئون السوريون في لبنان: بشر في مهب الريح

الرابط المختصر:

بيروت _ مدار اليوم

تستمر الحكومة اللبنانية بالتعامل مع السوريين اللاجئين أو المقيمين في لبنان بازدواجية، وبينما تعتبرهم لاجئين أثناء تفاوضها مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، تتعامل معهم كمهاجرين اقتصاديين من ناحية نظام الكفالة والرسوم السنوية المشروطة عليهم.

ومنذ أن فرض الأمن العام اللبناني شروطاً جديدة لعبور السوريين الحدود اللبنانية بداية عام 2015، بهدف تخفيض عدد اللاجئين في لبنان، تفاقمت معاناة السوريين، حيث باتوا يتعرضون للمعاملة السيئة على الحدود وفي أدق تفاصيل حياتهم المعيشية في لبنان، كما عرضهم لإجراءات قانونية تعسفية، حتى وإن كانت أوراقهم القانونية سليمة.

وتعاني شريحة من السوريين في لبنان، وبينها الطلاب، من عدم منحهم الإقامة، رغم أن جميع أوراقهم القانونية، واعتبر أحد الطلاب ذلك مثال على التعسف القانوني غير المبرر من الأمن العام اللباني ضد السوريين، خاصة مع قيام الأمن باحتجاز جواز سفر بعض الطلاب مما عرضهم إلى مشكلات عديدة.

ورأت المحامية اللبنانية ديالا شحادة لـ”عنب بلدي”، أن صعوبات الحصول على الإفامةتعود لسببين رئيسيين، أولها يتعلق بالجانب المالي لرسوم الإقامة، البالغ حوالي 200 دولار أمريكي سنويًا، عن كل فرد من الأسرة يزيد عمره عن 15 عامًا، فيما يتعلق السبب الثاني بالشروط نفسها، حسب شحادة، حيث أن الأمن العام بدأ لاحقاً يطلب من السوريين كفالة من صاحب العمل، الذي لديه شركة أو معمل أو محل تجاري حصراً، الأمر الذي لا يمكن تأمينه من قبل جميع السوريين.

واعتبر المحامي والناشط الحقوقي نبيل الحلبي بدوره، أن هناك تدابير تعسفية تخص الوضع القانوني، حتى رغم استيفاء السوريين لكافة الثبوتيات القانونية، والهدف الضغط على القادمين من مناطق تحت سيطرة “حزب الله”، أو التي حدثت فيها “مصالحات”، وبالتالي دفع السوريين بصورة غير مباشرة لمغادرة لبنان.

وضمن هذه الشروط التعسفية، يعيش اللاجئون السوريون في لبنان في حالة قلق على عدة مستويات، أولها عدم الاستقرار القانوني، وثانيا عدم الإستقرار المادي بسبب عدم توفر فرص عمل أو بيئة مساعدة للعمل، بالاضافة إلى المخاوف الأمنية بسبب سيطرة “حزب الله” على مفاصل الأمن في لبنان، وهو ما يعرضهم للاعتقال والمضايقات بشكل مستمر.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...