الرئيسية / آخر الأخبار / الحكومة البريطانية تسعى لانتزاع موافقة البرلمان على المشاركة في “ضرب الأسد”

الحكومة البريطانية تسعى لانتزاع موافقة البرلمان على المشاركة في “ضرب الأسد”

الرابط المختصر:

عبدالعزيز الخطيب-مدار الريحانية
تسعى الحكومة البريطانية برئاسة تيريزا ماي، إلى استصدار موافقة من مجلس العموم البريطاني بانضمام بريطانيا إلى الولايات المتحدة الأمريكية لتنفيذ علميات قصف جوي لمخابئ السلاح الكيماوي الخاص بنظام الأسد.

وناقش وزير الخارجية، بوريس جونسون، أمام مجلس العموم البريطاني خلال يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين، مستجدات الأوضاع على الساحة السورية، إثر إعلان منظمة حظر الأسلحة الكيماوية عن نتائج التحقيق باستخدام غاز السارين في خان شيخون بريف ادلب شمال سوريا. بحسب صحيفة “ذا صن” البريطانية.

وأكد جونسون أن نتائج التحقيق تجعل بريطانيا مطالبة بالانضمام إلى الولايات المتحدة لتنفيذ ضربات جوية ضد مخابئ الأسلحة الكيميائية للأسد. مشيرا إلى أن “وزير الدفاع الأمريكي أخطر بريطانيا بالضربة الصاروخية التى تم تنفيذها على مطار “الشعيرات” مؤخرًا، قبل حدوثها بأكثر من 24 ساعة.

وطالبت أمريكا رسميًا بوقوف بريطانيا إلى جانبها، مما دفع الحكومة البريطانية لاعداد مذكرة شاملة للوضع في سوريا، مرفق بها الطلب الأمريكي، ومازال هناك قلق من عدم موافقة مجلس العموم البريطاني على الطلب، والعدول عن رفضه لتدخل بريطانيا عسكريًا في سوريا الصادر في عام 2013، وهو ما أدى إلى تفاقم الأوضاع في سوريا.

وقالت الصحيفة، إن “جونسون يقاتل باستماته أمام مجلس العموم البريطاني، من أجل تحقيق رغبة الولايات المتحدة الأمريكية بتكوين حلف عسكري لتنفيذ ضربات صاروخية وجوية ضد قوات الأسد في سوريا”.

ويشار إلى أن مجلس العموم البريطاني وافق على توجيه ثلاثة ضربات جوية ضد التنظيمات الإرهابية في سوريا عامي 2013 – 2014، لكنه مازال حذرا بالموافقة على التدخل ضد نظام الأسد في سوريا، لاسيما في ظل التعقيدات الاقليمية والدولية المرتبطة بالملف السوري.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إدلب وتخفيف التوتر محور لقاء ماتيس وقائد الجيش الروسي بأنقرة قريباً

إسطنبول _ مدار اليوم تستعد العاصمة التركية أنقرة خلال الأيام القليلة القادمة ...