الرئيسية / آخر الأخبار / المعارضة تفشل هجوماً لقوات الأسد وروسيا وايران على طيبة الإمام

المعارضة تفشل هجوماً لقوات الأسد وروسيا وايران على طيبة الإمام

الرابط المختصر:

حماة – مدار اليوم

نفى القيادي العسكري في الجيش السوري الحر بريف حماة، أبو عبد العزيز، رواية النظام التي بثها عبر إعلامه وصفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي، عن سيطرته على مدينة طيبة الإمام بريف حماة الشمالي.
وأكد عبد العزيز في تصريحات صحفية، أنّ المدينة ما زالت بالكامل تحت سيطرة المعارضة والجيش الحر، وسط معارك عنيفة تشهدها أطراف المدينة مع قوات النظام وبدعم من مليشيات روسية برية ومقاتلين من الحرس الثوري الإيراني ومن “حزب الله”، وبأعداد كبيرة إضافة إلى مقاتلين أفغان وشيشان، يضعون إشارات حمراء على أكتافهم ويحملون رايات سوداء.

من جانبها، أكدت مصادر طبية في مشفى حماة الوطني، وصول ثلاثة قتلى من الجنود الروس، وعشرات القتلى والجرحى من جنود النظام ومليشياته، مضيفةً أن المستشفى ازدحم بجرحى النظام وقتلاه، وتم إخلاء عدّة غرف لإفساح المجال لاستقبال الأعداد الكبيرة التي كانت تصل على مدار الساعة إلى المشفى، مع سماع أصوات الرصاص داخل المدينة لفتح الطرقات أمام سيارات الإسعاف العسكرية. حسب “العربي الجديد”.

وحاول نظام الأسد، فجر أمس، التقدم إلى طيبة الإمام، مدعوماً بعشرات الغارات الجوية وعشرات الصواريخ بكافة أنواعها من صواريخ فراغية، وارتجاجية وعنقودية وحتى النابالم والفوسفور الحارقـ، وكان مصدر الصواريخ جبل زين العابدين.

ونجح النظام ومليشياته في التقدم والوصول إلى الأحياء الجنوبية والشرقية من المدينة، قبل أن يتصدى الثوار للهجوم، وشنوا هجوما معاكساً، والتفوا على بعض تجمعات الجيش داخل المدينةـ ودارت اشتباكات عنيفة”.

وتمكنت المعارضة من اغتنام دبابة من طراز T72 ودبابة T62ومدفع رشاش 23، وقاعدتين ميم دال لصواريخ الكورنيت، وبعض الأسلحة الخفيفة، بينما تراجعت قوات النظام بعدها خارج المدينة مخلفة وراءها العديد من القتلى والجرحى، وتمت محاصرة مجموعة لقواتها تقدر بـ17 عنصرا، قتل منهم 7 وتم أسر 10 عناصر من بينهم ضابط، وانسحب الباقون باتجاه جسر صوران.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

في واقع الحال ……….. بريشة موفق قات

موفق قات