وكالات _ مدار اليوم

كشف تحقيق أجرته القيادة الأميركية الوسطى أن 105 مدنيين قتلوا و36 فُقِدوا في غارة أميركية بالموصل شمال العراق في 17 آذار الماضي.

وقالت القيادة الأميركية في بيان لها، إن التحقيق خلص إلى أن تنظيم “داعش”، قام بوضع كمية كبيرة من المتفجرات في أحد مباني منطقة الجديدة بالموصل، بعد استخدامه في استهداف القوات العراقية.

وأضاف البيان أن قوات التحالف، شنت ضربة جوية -بطلب من القوات العراقية- على مَن قالت إنهما قناصان اثنان من التنظيم تحصنا في المبنى ،واشتبكا مع قوات مكافحة الإرهاب العراقية.

بدوره أكد مات ايسلر، الضابط في سلاح الجو الأميركي، أن القذيفة الدقيقة “جي بي يو 38″، كان من المفترض أن تتسبب بضرر محدود في المبنى، إلا أنها أدت إلى انفجار كمية كبيرة من المواد المتفجرة التي كان مقاتلو تنظيم “داعش” يخزنونها فيه.

وكان مسؤولون محليون في الموصل قد تحدثوا عن مقتل أكثر من 500مدني في حي الموصل الجديدة، نتيجة قصف جوي نفذته طائرات للتحالف الدولي واستهدف منازل مدنيين.