الرئيسية / آخر الأخبار / “داعش” يتحرك لدخول العمق اللبناني

“داعش” يتحرك لدخول العمق اللبناني

الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

أثبتت التجربة أن أي نشاط عسكري يقوم به تنظيم داعش للسيطرة على منطقة معينة وانتزاعها من فصائل المعارضة السورية، سيؤدي في النهاية إلى إنسحابه من تلك المنطقة لدى إعلان الأسد وحلفائه بأنهم يستعدون لشن هجوم عليها.

واعتبر الكاتب الصحفي منير الربيع في مقال لـ”المدن”، أن ما حصل في العام 2014، يتكرر اليوم في جرود عرسال، فبمجرد أن أعلن “حزب الله” عزمه على استعادة الجرود، وإخراج المقاتلين المعارضين منها إلى الشمال السوري، وبعد فشل المفاوضات بشأن تحقيق ذلك، بدأ تنظيم “داعش” التحرك.

ولفت، إلى أن “داعش” ترجم ذلك سواء عبر خلايا معينة أرادت اختراق الداخل اللبناني لتنفيذ عمليات إرهابية بحسب ما تتحدث تقارير أمنية، أو عبر الهجوم الواسع الذي شنه مسلحوا التنظيم في اتجاه كل نقاط المعارضة في جرود عرسال.

وتحرّكت مجموعات تنظيم “داعش” من جرود رأس بعلبك، في اتجاه جرود عرسال، لشن هجوم على مختلف مواقع المعارضة السورية، وجبهة فتح الشام “النصرة” سابقاً، وقد شمل الهجوم نقاطاً عدة أبرزها نقطة وادي حميد الحيوية، حيث الوجود الكثيف للاجئين السوريين.

ويسعى “داعش” للسيطرة عليه، بغية تأمين خط للإنسحاب فيما بعد إذا ما اشتد الضغط عليه، وهو يسعى، من خلال ذلك، إلى توفير موطئ قدم، يصبح من خلاله التنظيم قادراً على الدخول إلى بلدة عرسال، وربما لتنفيذ عمليات فيها، ولتشتيت الأنظار عن مناطق أخرى.

وأكد قيادي بارز في المعارضة في تلك المنطقة، أن مخطط داعش أصبح واضحاً. هو يريد استدراج الساحة اللبنانية إلى التوتر، للدخول في اشتباك معين مع اللاجئين من ناحية، أو مع حزب الله والجيش السوري من ناحية أخرى.

ولم يستبعد القيادي، أن يرسل التنظيم إنتحاريين أو يفتعل إشكالات لتوتير الأجواء في لبنان، وذلك بهدف تبرير أي هجوم قد يشنّه “حزب الله” وحلفائه ضد الفصائل المعارضة في الجرود لإجبارها على المغادرة.

وأضاف، ان الهجوم كان الأعنف، والتنظيم يريد السيطرة على تلك النقاط، للاستفادة مالياً من اللاجئين ومن المساعدات والمواد الغذائية من ناحية، ومن ناحية ثانية لتسجيل اختراقات داخل لبنان، ولفتح طريق وممر له من الجرود إلى العمق السوري.

يشار إلى أن تنظيم “داعش” و”هيئة تحرير الشام”، يتقاسمان السيطرة على الجرود الشرقية لبلدة عرسال اللبنانية، والتي تقع في المحور الغربي لبلدات القلمون الغربي، وتحديدًا قارة والجراجير وفليطة.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...