الرئيسية / آخر الأخبار / ماكرون يعيد فرنسا إلى الملف السوري من بوابة روسيا

ماكرون يعيد فرنسا إلى الملف السوري من بوابة روسيا

ارشيف
الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

عادت فرنسا إلى دائرة التأثير في الملف السوري، بعد أن تم استبعادها في الأشهر الأخيرة أي منذ انطلاق الهيئة الثلاثية، روسيا وتركيا وإيران التي رعت بداية وقف إطلاق النار ثم اتفاق إيجاد مناطق تخفيف النزاع.

التقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الرئيس الأميركي دونالد ترامب في بروكسل والرئيس الروسي فلاديمير بوتين،ثم استقبل الرئيس الهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب في قصر الإليزيه خلال الشهر الماضي.

ليس أوضح من هذا التحرك، إلا أن ماكرون يرى أن الغرب “الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي” مغيبون عن الأزمة السورية وهو ما اعتبره حالة انكسار يتعين الخروج منها.

تسعى فرنسا للعودة إلى الملف السوري من البوابة الروسية، ومن هذه الزاوية يتعين فهم عبارة ماكرون الذي أشار إلى الحاجة للتعاون مع روسيا، وألح على ضرورة استئناف الحوار الصريح معها.

قدم ماكرون مقترحين: الأول، إنشاء مجموعة عمل مشتركة مع موسكو والثاني، الانطلاق في ذلك من خلال تبادل المعلومات الخاصة بمحاربة الإرهاب. وكهدية لبوتين، لفت إلى أنه لا يرى مانعا في التحاور مع ممثلين عن بشار الأسد.

في هذا السياق، اعتبرت مصادر دبلوماسية غربية في باريس تحدثت إليها الشرق الأوسط أن المبادئ مهمة ولكن الأهم كيفية ترجمتها على أرض الواقع.

وأضافت المصادر، أن تأكيد العزم على معاقبة مستخدمي السلاح الكيماوي مستقبلاً أيا تكن هويتهم، لا تبشره التجارب السابقة، وبالتالي فإن قدرة ماكرون على تنفيذ تهديداته غير ممكنة.

وأشارت، إلى أن إنشاء مجموعة عمل مشتركة لتعزيز التعاون في الحرب على الإرهاب، سبق هولاند الرئيس الحالي ماكرون فيها، لكن مساعي الأول لم تفض إلى نتيجة بسبب معارضة واشنطن تقاسم معلومات حساسة مع موسكو.

لا يبدو أن إخفاقات العهد السابق، ستثني ماكرون عن المحاولة بدوره، وبأي حال يريد التوصل إلى خريطة طريق سياسية ودبلوماسية يمكن العمل على تنفيذها، وليس حصر الاهتمام فقط بالعمل العسكري.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...