الرئيسية / آخر الأخبار / قيادي في “سوريا الديمقراطية” يتوعد بمهاجمة مناطق “درع الفرات”

قيادي في “سوريا الديمقراطية” يتوعد بمهاجمة مناطق “درع الفرات”

ارشيف
الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

توعد قيادي ميداني في قوات سوريا الديمقراطية” باجتياح منطقة “درع الفرات”، وذلك بعد طرد تنظيم “داعش” من مدينة الرقة.

وجاء ذلك في شريط مصور تناقله ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، هاجم خلاله القيادي المدعو رافي بن لادن، فصائل الجيش الحر قائلًا: “حملتنا مستمرة على الرقة، وسنحرر المدينة عن قريب، وأين المفر يا درع الفرات”. حسب تعبيره.

ولم يستبعد الخبير بالشأن التركي، ناصر تركماني، السيناريو العسكري الذي جاء على لسان ابن لادن، مشيرا إلى محاولات وحدات الحماية الكردية، العمود الفقري لـ”قوات سوريا الديمقراطية”، المتكررة لاختراق مناطق سيطرة “درع الفرات”.

وقال تركماني إن: “الوحدات تخطط لوصل مناطق سيطرتها شرق نهر الفرات بمدينة عفرين، تمهيدا للإعلان عن كيان انفصالي، وهذا الأمر لن يتم إلا عبر السيطرة على منطقة درع الفرات”، على حد تقديره.

وربط الخبير بالشأن التركي، بين مظاهر الفوضى التي قال إنها “مفتعلة”؛ في منطقة “درع الفرات”، وبين محاولات “الوحدات الكردية” الرامية إلى اجتياح المنطقة، في إشارة إلى الاقتتال الداخلي بين الفصائل المنضوية في درع الفرات.

وعدّ تركماني الفوضى عاملاً مساعداً لاختراق المنطقة من “الوحدات الكردية” أو قوات الأسد، مضيفاً أن  “هناك حالة من خيبة الأمل تسيطر على سكان المنطقة، ما سيؤدي إلى فقدان الحاضنة الشعبية للفصائل”، على حد قوله.

في المقابل، قلل عضو المكتب السياسي السابق في “حركة نور الدين الزنكي” بسام حجي مصطفى، من شأن هذه التصريحات، واضعاً إياها في خانة “البربوغاندا التي تعمل الوحدات الكردية على نشرها لتحشيد أكبر قدر ممكن من المتحمسين”.

وجزم حجي مصطفى، أن تركيا لن تسمح بأي خلل في هذه المنطقة التي تحولت إلى منطقة آمنة أو تكاد تكون ذلك، وفق تقديره.

يشار إلى أن منطقة درع الفرات شمال شرق حلب، تمتد على مساحة 4 آلاف كيلو متر مربع، وحررها الجيش الحر بدعم تركي، بعد أشهر من المعارك مع تنظيم “داعش”.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...