الرئيسية / آخر الأخبار / فوضى مرورية في ادلب جراء الرقابة الامنية الضعيفة

فوضى مرورية في ادلب جراء الرقابة الامنية الضعيفة

الرابط المختصر:
ادلب – مدار اليوم
تزايد عدد حوادث السير في الآونة الأخير في محافظة إدلب، حيث تنتشر الآليات بشكل كبير وخاصة الدراجات النارية التي تحولت إلى خطر يهدد الجميع، فيما أصبح مشهد الشبان الصغار الذين يقودون بتهور ورعونة أمرًا مألوفًا، في ظل رقابة أمنية ضعيفة ونقص في دوريات وعناصر الشرطة الحرة.
زيادة نسبة الحوادث لم تأت من فراغ، إذ أنها جاءت كنتيجة لغياب القوانين الناظمة لحركة المرور في المحافظة التي شهدت كثافة سكانية وازدحامًا غير مسبوق على خلفية وصول آلاف المهجرين قسريًا إليها، فيما تقع معظم الحوادث بسبب أخطاء السائقين أنفسهم، وغياب الرقابة الذاتية والوعي المروري، فيما يبرر آخرون استخدام الدراجات النارية المسبب الرئيسي لحوادث السير؛ بأنها أقل تكلفة في ظل ارتفاع أسعار المحروقات والحاجة لمركبة للتنقل.
النقيب عبد الرحمن البيوش معاون رئيس فرع الإعلام في شرطة إدلب الحرة، أقرّ بمسؤولية جهاز الشرطة عن الحوادث المرورية، وعزا ذلك إلى نقص مراكز وعناصر الشرطة لا سيما في مدن إدلب، وأريحا، وسلقين، بسبب قلة الدعم وضعف الإمكانيات، لافتًا إلى أن المناطق الأخرى التي يغطيها جهاز الشرطة يلاحظ فيها انخفاض ملموس للحوادث مقارنة بتلك التي تغيب عنها، حسب راديو الكل.
وحول غياب المساءلة القانونية، وعدم مخالفة من لا يملك رخصة قيادة، أو من لا تحمل سيارته لوحات مجمركة، وغيرها من الإجراءات التنظيمية والوقائية؛ أوضح البيوش، أنهم كجهاز شرطة حرة، لا يمكنهم فرض عقوبة رادعة طالما أنهم غير قادرين على منح رخص قيادة، أو ترسيم مركبات، والأمر ذاته ينساق على ظاهرة قيادة الفتيان تحت سن الثامنة عشر للسيارات، إذ لا يمكن ضبطهم كون معظمهم يتبع لفصائل عسكرية ويعملون ضمن مهام موكلة إليهم.
وتابع البيوش، بالإشارة إلى وجود فرع مرور في شرطة إدلب الحرة، تتبع له 4 مراكز مرورية تتوزع في مدن سراقب، الدانا، معصران، وحزانو، مهمتها تنظيم مخالفات السير وضبط حركة المرور ضمن المتاح، وأردف متحدثًا حول جملة من الصعوبات تعيق عمل الشرطة الحرة في الحد من حوادث السير، في مقدمتها، عدم وجود مؤسسة نقل لمنح رخص قيادة، وترسيم المركبات، مشددًا على ضرورة دعم مراكز الشرطة بعناصر وآليات لتغطية أكبر عدد ممكن من المناطق، وتنسيق الجهود مع كافة الجهات الأمنية العاملة على الأرض.
يذكر ان شرطة إدلب الحرة، اطلقت حملة توعوية للتخفيف من حوادث السير والتقليل من أخطارها، بحسب “البيوش”، الذي شدد على أن المعوقات التي تواجه عمل عناصر الشرطة هي السبب الرئيسي لمسألة حوادث السير.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...