الرئيسية / آخر الأخبار / فشل مبادرة توحيد الفصائل في الغوطة الشرقية

فشل مبادرة توحيد الفصائل في الغوطة الشرقية

الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

فشلت المبادرة الأخيرة لتوحيد الفصائل في الغوطة الشرقية لدمشق، إثر تشكيك “فيلق الرحمن” بنوايا “جيش الإسلام”، ومطالبته بحلّ العقد العالقة بينهما جراء الاقتتال الداخلي في الغوطة قبل أشهر.

ولم يفلح إعلان “جيش الإسلام” السبت الفائت، بحلّ نفسه، والموافقة على مبادرة “المجلس االعسكري في دمشق وريفها”، بإنهاء الانقسام بين الطرفين والتوحد ضمن “جيش موحّد” في الغوطة، و”القتال في صف واحد لمنع النظام من قضمها”، كما قالت مصادر مدنية في الغوطة الشرقية لدمشق.

وشكّك “فيلق الرحمن” وهو أبرز التشكيلات المقاتلة في القطاع الأوسط في الغوطة، بنوايا “جيش الإسلام” من حل نفسه والإنضمام لـ “المجلس  العسكري الموحد” معتبراً إياها “محاولة جديدة للمزايدة الإعلامية الفارغة والتهرب من رد الحقوق وتحمُل مسؤولية الاعتداء على الغوطة الشرقية وبلداتها”، متهماً “الجيش” بأنه شكّل مجلساً عسكرياً وأنفق عليه ليتبع له بشكل مباشر ويتلقى ضباطه رواتبهم الشهرية من ماليته مثلهم مثل عناصره”.

وقال وائل علوان المتحدث باسم “فيلق الرحمن”، إن “جيش الإسلام” وافق على المبادرة “بعد تلمسه تراجعه شعبياً”، واصفاً ما قام به بـ”المزايدات ليتهرب من المواجهة ويتهرب من استحقاقات عليه”، أبرزها القضية العالقة بينهما وهي “إعادة 60 طنا من المواد الخام التي تستخدم في الصناعات العسكرية والمتفجرات والتي استوعى عليها “الجيش” من مستودعات “الفيلق”.

بدوره اعتبر مصدر في “جيش الإسلام”، إن المبادرة “تنهي انقساماً طال أمده في الغوطة، وتساهم في توحيد الجبهات ومنع استغلال الأسد لعزلة القطاعات عن بعضها في الغوطة للتقدم فيها واستفراد الفصائل فيها”، لافتاً إلى أن “خطة التوحيد تنهي التشتت، وتستجيب لمطالب سكان الغوطة الذين تأذوا من الانقسام والاقتتال الداخلي، ويطالبون بالتوحد”.

تفشل محاولات إنهاء الخلافات ومساعي التوحد مجدداً بين “الفيلق” و”جيش الإسلام”، أمام سجال بين الجانبين، لايمنع تصعيد الأسد على الغوطة المحاصرة أن يوقفه.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

أنقرة تلوح لتحرك عسكري بعفرين…..و”الوحدات الكردية” تستعرض قوتها

سطنبول _ مدار اليوم أعلنت أنقرة أمس الأربعاء، أنه يوجد خطر حقيقي ...