الرئيسية / آخر الأخبار / بدء معركة جرود عرسال والجيش اللبناني يغلق الحدود

بدء معركة جرود عرسال والجيش اللبناني يغلق الحدود

ارشيف
الرابط المختصر:
وكالات – مدار اليوم
 
بدأت ميليشيا حزب الله اللبناني وقوات الاسد، معركة في جرود عرسال اللبنانية والقلمون الغربي في سوريا، باستهداف مناطق متعددة بقذائف المدفعية والصواريخ بمساندة من طيران الاسد الحربي , وذلك بعد أن تم التحضير لها خلال الشهور القليلة الماضية ميدانيا وسياسيا .
 
وقالت قناة المنار التابعة لميليشيا “حزب الله” نقلا عن قيادة العمليات، أن لا وقت محدد للعملية وهي ستتحدث عن نفسها وستسير وفقا لمراحل تم التخطيط لها
 
وأفاد بيان موقّع من أهالي عرسال مساء أمس، أن المعركة اندلعت ودعا السكان إلى الاختباء في ملجأ آمن وعدم التجمع والتجوال أثناء القصف وعدم الصعود إلى الأسطح لتفادي القنص.
 
وذكرت وكالة روتيرز، أن الجيش اللبناني يشارك في المعركة من الجانب اللبناني من الحدود، من خلال نشره حوالي 4000 عنصر لإغلاق الحدود ومنع تسلل مسلحين إلى الداخل اللبناني.
 
وكان موقع المدن اللبناني قال إن حزب الله جهّز نحو 5 آلاف مقاتل لخوض معركة جرود عرسال ، وهو يشدد على أنه سيبدأها من الجهة السورية، فيما الجيش اللبناني لن يكون شريكاً في هذه المعركة، بل سيعمل على حماية الحدود من المتسللين. لكن هناك من يعتبر أن حزب الله كان يسعى عبر أساليبه إلى اشراك الجيش في هذه المعركة. وهذا ما تجلّى من خلال التوتر الذي حصل بين السوريين واللبنانيين أخيراً.
 
وسبق بدء المعركة، حملة مداهمات نفذها الجيش اللبناني بمساندة من ميليشيا حزب الله طالت مخيمات اللاجئين السوريين في عرسال وقتل خلالها تسعة عشر سوريا بينما قضى أربعة آخرون خلال اعتقالهم في سجون الجيش الذي اتهمته منظمات حقوقية وناشطون بأنه قتلهم تحت التعذيب في حين رد بأن الوفاة كانت نتيجة سوء حالتهم الصحية .
 
وقال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في وقت سابق، أن تعليمات صدرت للجيش لتنفيذ ما أسماها عملية مدروسة في جرود بلدة عرسال الحدودية مع سوريا , وإن حكومتة تعطيه الحرية في ذلك دون أن يتطرق لقضية اللاجئين , فيما قال الرئس ميشيل عون، إن لبنان لم يعد قادرا على حمل أعباء اللاجئين السوريين, مضيفا أنه إذا كنا نعمل على عودة من أساهم بالنازحين فلأن لبنان لم يعد قادرا على حمل الأعباء.
 
تصريح الرئيس اللبناني، جاء في ظل تواصل التجييش الرسمي في لبنان وحشد الرأي العام بشكل سلبي ضد اللاجئين السوريين، بالتزامن مع مساعٍ لميليشيا “حزب الله”، وأطراف أخرى داخل الحكومة اللبنانية مقربة من الاسد للضغط على السوريين لإجبارهم على العودة إلى بلدهم رغم الخطر الكبير الذي ينتظرهم هناك من نظام بشار الأسد والميليشيات الداعمة له على رأسها “حزب الله”.
 
ومنذ الأربعاء الماضي، بدأ طيران النظام الحربي باستهداف ” مسلحين ” من فصائل مختلفة في جرود عرسال حيث يقدر عددهم بنحو لألفين وفق إحصائيات لبنانية.
 
وتضم بلدة عرسال مخيمات تضم عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين الهاربين من الحرب في سوريا.
 
يشار ال ان ملشيا “حزب الله”، بدأت منذ ساعات المساء الأولى قصفها لمراكز المسلحين في جرود عرسال الحدودية مع فليطا السورية وتزامن ذلك مع قصف جوي سوري. كما ترددت معلومات صحافية عن سيطرة الحزب على منطقة الكسارات ومراكز لجبهة “فتح الشام” (النصرة سابقاً) في جرود عرسال.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...