الرئيسية / آخر الأخبار / نائب المرشد الإيراني يكفر معارضيه وطهران تتجه لتوزيع المخدرات رسميا على مدمنيها

نائب المرشد الإيراني يكفر معارضيه وطهران تتجه لتوزيع المخدرات رسميا على مدمنيها

الرابط المختصر:

طهران – مدار اليوم

اتهم نائب المرشد الإيراني علي خامنئي في مدينة مشهد وخطيب جمعتها، أحمد علم الهدى، معارضي المرشد الأعلى بالكفر، فيما أعلن النائب الإيراني، حسن نوزروزي، المتحدث باسم اللجنة القضائية في مجلس الشورى الإيراني أن هناك مشروع قانون لتوزيع المخدرات على المدمنين ضمن قسائم حكومية.

وقال علم الهدى أنه اعتبر معارضي توجهات الولي الفقيه علي خامنئي، بأنهم “غير مسلمين”، وأن التيار الوحيد الذي يحق له النشاط داخل إيران هو التيار الموالي للمرشد، واستخدم  لتوضيح ما يريد قوله كلمتي “حلال” و”حرام”، قائلا إن التيار السياسي “الحلال” هو التابع للولي الفقيه، أما غيره فـ”حرام”، حسب تعبيره.

وأضاف علم الهدى: “السياسة مثل البيع والشراء، فيها الحرام والحلال، التيار المتصل بولاية الفقيه حلال، وخلافها حرام”، حسب ما جاء في وكالة فارس نيوز وتسنيم الإيرانيتين.

وفي سياق أخر، نقلت وكالة “ايلنا” عن نوروزي قوله إن توزيع قسائم لشراء المخدرات على المدمنين سيتم كما كان في عهد الشاه، وكل المراجع الدينية كانت قد وافقت على توزيع المخدرات عن طريق الحكومة، موضحا أن الهدف من هذا المقترح هو قطع العلاقة بين المدمنين ومهربي المخدرات”.

وكشف النائب الإيراني أن سن هذا القانون يأتي ضمن السياسات العامة للنظام الإيراني لضرورة قطع العلاقة بين المدمنين و المهربين، قائلا إن الحكومة ستوفر “المخدرات الرقيقة” للمدمنين لكي يتمكنوا من ترك الإدمان تدريجياً، وبدل التوجه نحو مهربي المخدرات فإنهم سيتجهون نحو الحكومة ويحصلون على المخدرات بطرق رسمية”.

وأوضح نوروزي أن المخدرات الرقيقة هي عبارة عن مادة “الميثادون” التي ستوزع بدل الأفيون والحشيش وغيرهما من المخدرات الشائعة في إيران.

وكانت اللجنة القضائية في البرلمان الإيراني قد اقترحت مشروع قانون يلغي حكم الإعدام لتهم حمل وتوزيع والاحتفاظ بكميات أقل من 100 كيلوغرام من مادة الترياق (الأفيون)، وأيضاً إنتاج وتوزيع مواد مخدرة صناعية بمقدار 2 كيلوغرام، كما سيسمح القانون في حال إقراره، للمدمنين بالاحتفاظ بهذه المخدرات بمقدار أقل من 5 كيلوغرامات.

وكان البرلمان الإيراني قد صادق على لائحة إضافية لقانون مكافحة المخدرات الأحد الماضي 16 يوليو/تموز، والتي نصت على تنفيذ حكم الإعدام ضد منتجي وتجار المخدرات أو مهربي المخدرات الذين يستعينون بقاصرين لارتكاب جرائم المخدرات.

وقال نوروزي إن هذه التعديلات الجديدة أضيفت لقانون مكافحة المخدرات السابق، ومنذ الآن فصاعداً سيتم إعدام الأشخاص الذين يقومون بإنتاج و توزيع كمية 2 كيلوغرام لمخدرات صناعية أو حمل أو الاحتفاظ بمقدار 3 كيلوغرامات من هذه المخدرات.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

بعد مقتله من قبل الأمن اللبناني، الائتلاف يطالب بالتحقيق بالحادثة

وكالات – مدار اليوم طالب الائتلاف الوطني السوري اليوم الثلاثاء، بالنظر في ...