الرئيسية / آخر الأخبار / تقرير دولي يتناول آثار “الحرب” السورية ومآلات الوضع الإقتصادي بعد أن تنته

تقرير دولي يتناول آثار “الحرب” السورية ومآلات الوضع الإقتصادي بعد أن تنته

مقر البنك- لدولي في مدينة نيويورك الأمريكية
الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

لخص تقرير للبنك الدولي، الخسائر والنتائج الإقتصادية والإجتماعية، بعد 7 سنوات من حرب الأسد على الشعب السوري، ومآلات الوضع التنموي بعد أن تنته.

وذكر تقرير البنك، بأنّ نحو 538 ألشف وظيفة تعرضت للتدمير سنويًا، خلال السنوات الأربع الأولى من “الصراع” في سوريا، وأن نسبة البطالة، في صفوف الشباب بلغت 78 بالمئة، ووصل العدد الإجمالي للعاطلين عن العمل إلى نحو 9 ملايين شخص.

ولفت مدير دائرة المشرق في البنك، ساروج كومارجا إلى أن “وجود تسعة ملايين سوري عاطلين عن العمل سيكون له عواقب طويلة الأجل، بعد توقف المعارك، كما أنّ رحيل ما يقرب من خمسة ملايين لاجئ، بالإضافة إلى عدم كفاية التعليم وسوء التغذية وإمكانية التقزم، كلها عوامل يمكن أن تؤدي إلى تدهور طويل الأجل، في الأصول الأكثر قيمة للبلاد، وهي رأس المال البشري” .

بدوره، قال الخبير الاقتصادي الأول في البنك الدولي والواضع الرئيسي للتقرير هارون أوندر، إن تقريرنا “يظهر أنه إذا انتهت الحرب هذه السنة؛ فإن الاقتصاد سيستعيد على مدى السنوات الأربع التالية 41 بالمئة من الفجوة، مقارنة مع مستواه قبل 2011 وستبلغ الخسائر الناجمة عن “النزاع” 7.6 أضعاف إجمالي الناتج المحلي، قبل تلك السنة، على مدى عقدين من الزمن”.

وأضاف: “إذا استمرت الحرب إلى السنة العاشرة؛ فإن أقل من ثلث هذه الفجوة سيتم تعويضه، بعد أربع سنوات من نهاية الحرب، وستصل الخسائر الإجمالية إلى 13 ضعف إجمالي الناتج المحلي عام 2010 على مدار عقدين.

وكان تقرير للبنك الدولي، أشار إلى أن خسائر سوريا منذ آذار 2011 ولغاية تموز الماضي، بلغت 226 مليار دولار.
موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...