الرئيسية / آخر الأخبار / “جيش الإسلام” يُنهي قتاله لـ”فيلق الرحمن” في الغوطة

“جيش الإسلام” يُنهي قتاله لـ”فيلق الرحمن” في الغوطة

ارشيف
الرابط المختصر:

ريف دمشق _ مدار اليوم

أعلن “جيش الإٍسلام”، اليوم الأحد، إيقاف قتال تحالف “فيلق الرحمن” و”هيئة تحرير الشام”.

وذكر “الجيش” في بيان له، أنه أوقف العمليات العسكرية “حرصًا على حقن الدماء وإنهاءًا للحال المتردية التي عاشتها الغوطة خلال المرحلة الماضية”.

وأضاف أن القتال توقف، “رغم إيغال فيلق الرحمن طوال المرحلة بدعم فول جبهة النصرة، وتسلطه على المؤسسات المدنية، وبعد توقيعه اتفاق مناطق خفض التوتر، وتعهده بقتال جبهة النصرة”.

واستثنى “الجيش” العمليات لصد الهجمات على مواقعه في حال حصولها، آملًا أن يكون “الالتزام متنفسًا للأهالي بعد أشهر طويلة من الاحتقان والتصعيد الداخلي”.

ودعا “الفيلق” إلى “إنهاء فلول النصرة في قطاعه، لعل هذه الخطوات تمحو الآثار السلبية التي خلفتها المرحلة الماضية، وتفتح سبلًأ للوصول إلى حلول أكثر إيجابية”.

بدوره قال مدير المكتب الإعلامي في “الفيلق” موفق أبو غسان، ، إن البيان “لم يصدر من قيادة جيش الإسلام بعد أن رأوا أنه الخيار الأفضل، ولكن بعد ما وقفت الغوطة بكاملها في وجهه”.

واتهم مدير المكتب الإعلامي “الجيش”، بأنه “يعتدي يوميًا على مقرات الفيلق والقطاع الأوسط ويقتحم بلدات الغوطة لتوسيع نفوذه”.

وقال أبو غسان، إن البيان صدر “بعد بيان المجالس المحلية، الذي طالبت فيه الجيش بالتوقف عن العمليات العسكرية”، متوقعًا أن يكون “الجيش يجهّز لقتال وظلم أكبر”.

وحول تعهّد “الفيلق” بقتال “تحرير الشام”، وفق ماذكر البيان، لفت أبو غسان، إلى أن مؤتمرًا في الغوطة الشرقية، سيُنظم غدًا ويجيب عن هذه التساؤلات وغيرها من التفاصي

ويستمر التوتر بين الطرفين منذ بدء اقتتال الغوطة الأخير، 28 نيسان الماضي، الذي اصطف فيه “الفيلق” إلى جانب “تحرير الشام”، وبقيت آثاره حتى اليوم، متمثلًا بمواجهات في الأشعري والأفتريس وجسرين.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...