الرئيسية / آخر الأخبار / فرض حظر جزئي على السوريين في بعلبك وتقييد حركتهم بعرسال

فرض حظر جزئي على السوريين في بعلبك وتقييد حركتهم بعرسال

الرابط المختصر:

امجد نور الدين _ مدار اليوم

يشتكي اللاجئون السوريون شرق لبنان، من استمرار حملات المضايفات والإعتقالات والنظرة الدونية لهم التي ينتهجها الأمن اللبناني وأنصار “حزب الله”،  والتي تجلت أمس السبت، بتقييد حركتهم جزئيا في بعلبك وعرسال.

وأكد عدد من اللاجئين  السوريين في عرسال، أن السلطات اللبنانية، نكثت وعدها، بأن الوضع الامني سيتحسن بشكل افضل وسيخف الضغط علينهم، بعد خروج ” والنصرة وداعش” من المنطقة، إلا أنه حدث العكس، حيث وبعد خروج هذين التنظيمين زادت الضغوط علينا فكل يوم في الصباح الباكر تنتشر دوريات الجيش والدرك اللبناني وتبدأ بحملة اعتقالات تطال جميع السوريين.

ولفت اللاجئون، إلى أنه في ظل اعتمادهم على الدراجات النارية في تنقلاتهم، لجأؤوا لاستخراج بطاقات من الامن العام تسمح لهم بالتجول، على ان الذي حدث توقيفهم من الدرك اللبناني، واهانتهم بالفاظ غير أخلاقية، وتم اقتياد بعضهم الى مركز الاعتقال وأخذ دراجتهم وتوقعيهم على مخالفة قيادة دراجة بحوالي 800$، بعد ان يأخذو دراجته ويحطمونها ثم تبدأ عملية التحويل الأمني من جهة لاخرى.

وناشد سكان المنطقة من اللاجئين السوريين، الفعاليات المدنية والهيئات السياسي السورية واللبنانية، الضغط على جميع الافرقاء ليتم السماح لهم بالعيش الكريم، خاصة أنهم رفضوا الخروج مع هاذين  تنظيمي “داعش وتحرير الشام” على امل العيش بكرامة.

في السياق، فرضت بلدية بعلبك اللبنانية حظرًا للتجوال على السوريين القاطنين فيها لمدة 12 ساعة بشكل يومي، دون توضيح الأسباب التي استدعت لهذه العملية.

وذكر بيان نقلته وسائل الإعلام اللبنانية أمس السبت، أنه “يحظر على الأخوة السوريين التجول من الساعة السادسة مساءً وحتى السادسة صباحًا ضمنًا”، مضيفاً أن القرار يعمل به ابتداءً من يوم الاثنين 18 أيلول، وحتى إشعار آخر.

وتأتي هذه العمليات والمضايقات، ضمن السياسية التي تتبعها السلطات اللبنانية حيال اللاجئين السوريين المقيمين في لبنان، والتي كان آخرها اعتقال المئات من مخيمات عرسال، وما رافقها من إعدامات ميدانية بحق عدد من الشبان.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

نظام الأسد ينهي خدمة الموظفين المتخلفين عن “الخدمة العسكرية”

دمشق _ مدار اليوم أنهى نظام الأسد خدمة الموظفين والعاملين في مؤسساته ...