الرئيسية / آخر الأخبار / الجيش الحر يختار الإنسحاب للتنف بدلاً من الأردن

الجيش الحر يختار الإنسحاب للتنف بدلاً من الأردن

ارشيف
الرابط المختصر:

ريف دمشق _ مدار اليوم

انسحب فصيلا “أسُود الشرقية، وقوات الشهيد أحمد العبدو”، أول أمس الأحد، بكامل عتادهما إلى المنطقة 55، في التنف على الحدود مع العراق، بدلًا من الانسحاب إلى الأردن.

وأكدّ سعيد سيف، المسؤول في قوات أحمد العبدو، بدء انسحاب الفصيلين بشكل تدريجي نحو التنف، وقال: إن “الانسحاب ليس كاملًا حتى الآن، وما يزال قسم من المقاتلين في منطقة رجم بكر بريف السويداء، البعيدة 7 كم من المخافر الحدودية مع الأردن”.

وأضاف: “سيطرت قوات الأسد، قبل يومين، على تلك المخافر، بعد معركة تُرك فيها عناصر (أسُود الشرقية) يواجهون مصيرهم من دون أي تغطية نارية؛ ما اضطرهم إلى الانسحاب نحو المنطقة 55 في التنف”.

وقبل أيام، ذكرت مصادر إعلامية، أن فصائل الجيش الحر في البادية شرق دمشق، انسحبت إلى منطقة مخيم الركبان عند الحدود السورية الأردنية، وذلك بضغط دول مشاركة في التحالف الدولي ضد “داعش”.

وكشفت، أن العاصمة الأردنية عمان، استضافت اجتماعاً ضمّ ممثلين عن “جيش أسود الشرقية” و”قوات الشهيد أحمد العبدو”، وأعضاء من “غرفة الموك”، حيث طالبت الأخيرة الثوار، بوقف قتال قوات الأسد والتفرّغ لقتال “داعش”.

وأوضحت المصادر أنّ “الموك” خيّرت الفصيلين، بين تسليم السلاح والدخول إلى الأردن، وتسليم المنطقة لقوات الأسد وميليشيات إيران، أو التوجه إلى ريف دير الزور الشمالي، من أجل قتال “داعش” فقط، وذلك على غرار فصيل “مغاوير الثورة”.

يشار إلى أنه وخلال الأسابيع الماضية، تمكنت فصائل الجيش السوري الحر، من التصدي لعدة محاولات لقوات الأسد وميليشيات إيران للاستيلاء على منطقة البادية السورية وصولاً إلى محافظة دير الزور الحدودية مع العراق.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...