الرئيسية / آخر الأخبار / منظمة حقوقية: أوروبا تشهد أولى المحاكمات على الجرائم في سوريا

منظمة حقوقية: أوروبا تشهد أولى المحاكمات على الجرائم في سوريا

دعوات للإفراج عن المعتقلين ومحاسبة مرتكبي جرائم الحرب في سوريا
الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

أعلنت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، أن الجهود المبذولة لمثول المسؤولين عن الفظائع في سوريا أمام المحاكم الأوروبية بدأت تؤتي ثمارها، خاصة في المحاكم السويدية والألمانية،

وذكرت المنطمة في تقرير لها أمس الثلاثاء، أن استوكهولم وبرلين بدأتا، بملاحقة وإدانة أشخاص قاموا بهذه الجرائم، لافتة إلى أن “العديد من السلطات الأوروبية فتحت تحقيقات في الجرائم الدولية الخطيرة التي ارتكبت في سوريا”.

ويعرض التقرير الممتد على 66 صفحة، والذي يحمل عنوان “هذه هي الجرائم التي نفرّ منها: العدالة لسوريا في المحاكم السويدية والألمانية”، الجهود المبذولة فيي البلدين للتحقيق مع الأشخاص المتورطين في جرائم حرب، والجرائم ضد الإنسانية، والإبادة الجماعية ومقاضاتهم.

ووثقت “هيومن رايتس ووتش”، استنادا إلى مقابلات مع 50 مسؤولا وعاملا في هذه الحالات، و45 لاجئا سوريا في البلدين، الصعوبات التي يواجهها المحققون والمدعون العامون الألمان والسويديون في تناول مثل هذه القضايا، وتجارب اللاجئين وطالبي اللجوء مع السلطات.

وتابعت المنظمة: “لدى كل من السويد وألمانيا عناصر تسمح بإجراء تحقيقات وملاحقة ناجحة بحق مرتكبي الجرائم الخطيرة، بما في ذلك القوانين الشاملة، وفعالية الوحدات المتخصصة في جرائم الحرب، والخبرات السابقة في مثل هذه الحالات.

وفي السياق، قالت الحائزة على زمالة “ساندلر” في برنامج العدالة الدولية في “هيومن رايتس ووتش”، ماريا إيلينا فينيولي: “مع انسداد السبل الأخرى أمام العدالة حاليا، تشكل التحقيقات الجنائية في أوروبا بصيص أمل لضحايا الجرائم في سوريا الذين ليس لديهم مكان آخر”.

وأضافت: “السويد وألمانيا، كونهما الدولتين الأوليين اللتين تجرى فيهما محاكمات وإدانات لمرتكبي فظائع في سوريا، توجهان رسالة إلى مجرمي الحرب بأنهم سيدفعون ثمن جرائمهم”.

وطالبت فينيولي الدول الأوروبية باتباع مبادرة السويد وألمانيا، والعمل على توسيع جهود العدالة للسوريين في أوروبا، مشيرة إلى أن هذه القضايا ليست كافية وحدها وتسلط الضوء على الحاجة إلى عملية قضائية أكثر شمولا لمعالجة الإفلات المستمر من العقاب في سوريا”.

وكانت السويد، أصبحت الشهر الماضي، أول دولة تدين أحد أعضاء جيش الأسد بجرائم في سوريا، وهو المتهم الذي تم التعرف عليه من خلال صورة وضع فيها رجله على صدر جثة، وواجه تهمة انتهاك كرامة جثة.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

يتقدمهم القاسم وغليون……10 سوريين بقائمة الشخصيات الأكثر تأثيرا عالميا

وكالات _ مدار اليوم نشر مركز أبحاث سويسري قائمة تضم الشخصيات العربية ...