الرئيسية / آخر الأخبار / الحكومة المؤقتة متفائلة لاستلامها “باب السلامة” وتقلل من فائدة “نصيب” للنظام 

الحكومة المؤقتة متفائلة لاستلامها “باب السلامة” وتقلل من فائدة “نصيب” للنظام 

ارشيف
الرابط المختصر:

حلب _ مدار اليوم

أكدت الحكومة المؤقتة، أن استلامها إدارة معبر باب السلامة، سيكون له أثر اقتصادي إيجابي على المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، لكنها قللت من ذلك بالنسبة للنظام في معبر نصيب، إلا إن أدارته هي بشروطها.

وقال رئيس الحكومة جواد أبو حطب أمس الثلاثاء، إنهم “سيديرون المعبر وفق للمواصفات والمقاييس العالمية، لافتاً إلى أن استلامه جاء بدعم تركي، وتعاون الفصائل”.

بدوره أكد الناطق العسكري لـ”الجبهة الشامية” المقدم محمد الحمادين إلى أنهم نهم سلّموا الحكومة: “كامل المعبر مع كوادره البشرية والإمكانيات الموجودة”، بالإضافة لـ “كلية الشهيد عبد القادر الصالح العسكرية”.

في سياق ذي صلة،  لفتت الحكومة المؤقتة إلى أن إعادة فتح معبر نصيب الحدودي مع الأردن، لن يكون مفيدا لنظام الأسد، إلا أنه يمكن أن يؤثر إيجابا على الوضع الاقتصادي في المناطق “المحررة”.

وأوضح معاون وزير المالية في الحكومة، الدكتور عبد الحكيم المصري، أن الهدف من فتح المعبر بالنسبة للأسد سياسي وليس اقتصاديا، إذ يهدف لفرض سيطرته ورفع علمه عليه، رغم أن نسبة الواردات من المعبر لن تزيد بشكل كبير.

وأضاف المصري أن الاقتصاد السوري انهار خلال السنوات الماضية وفقدت الليرة السورية نحو 90 بالمئة من قيمتها، كما انخفضت قيمة الاستيراد من 17 مليار و730 مليون ليرة عام 2010 إلى مليارين و850 مليون ليرة عام 2016، بسبب فقدان الأسد سيطرته على المعابر والعقوبات الاقتصادية المفروضة عليه.

بالمقابل، وحسب المصري “إذا أعيد فتح المعبر حسب رؤية المؤسسات الثورية وتحت “سيادتها الكاملة، فإن أسعار المواد في المناطق المحررة ستتحسن بشكل ملحوظ بسبب إمكانية تصدير المواد التي يتم إنتاجها محليا، كمل سيؤدي ذلك إلى تأمين فرص عمل للمزارعين وموظفي الجمارك.

وشدد على أن فتح المعبر سيؤدي إلى انخفاض تكاليف الإنتاج وسيفتح المجال لإقامة معامل للألبان والمعلبات، كما انه سيؤدي إلى انخفاض أسعار المواد التي يتم الحصول عليها من مناطق سيطرة الأسد والتي تخضع لدفع مبالغ كبيرة على حواجز الأخير تصل إلى 400 ألف ليرة سورية للسيارة الواحدة حسب نوع حمولتها.

ويستبعد مراقبون، أن يخضع المعبر لإدارة المعارضة فقط، وسط ترجيحات بإدارته بشكل مشترك بينها وبين نظام الأسد، خاصة مع إعلان عمان أن فتحه بات وشيكاً.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجيش التركي يعلن انتهائه من إقامة أول نقطة مراقبة بإدلب

اسطنبول _ مدار اليوم أعلنت رئاسة الأركان التركية، اليوم الجمعة، الانتهاء من إقامة ...