الرئيسية / آخر الأخبار / يعالون: يجب الرجوع لعملياتنا السرية بسوريا…..والأسد لن يسترجع كل البلاد

يعالون: يجب الرجوع لعملياتنا السرية بسوريا…..والأسد لن يسترجع كل البلاد

خلافات إسرائيلية أميركية حول السيسي
وزير الدفاع الإسرائيلي الاسبقموشيه يعالون
الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

دعا وزير أمن الاحتلال الإسرائيلي الأسبق موشيه يعالون، بلاده الى العودة إلى تنفيذ عمليات في سوريا، من دون الإعلان عنها، فيما رأى أن الأسد غير قادر على السيطرة على كل البلاد.

وقال يعالون لاذاعة الجيش الاسرائيي اليوم الاحد، إنّ سياسة عدم التدخل التي كانت اعتمدتها دولة الاحتلال في السنوات السابقة، “قد أثبتت نفسها وينبغي العمل للمحافظة على المصالح الإسرائيلية”.

وتابع يعالون، أنّ “السياسة التي اتبعت في السنوات الأخيرة، كانت عدم التدخل فيما يحدث في سوريا، وقد أثبتت نفسها، عملنا في هذا الصدد الكثير، دون أن نتحدّث عن ذلك، ويجب الاستمرار على هذا النحو”.

وأعرب عن اعتقاده في السياق، عن أنّ بشار الاسد، “بات أكثر ثقة بالنفس”، مضيفاً “لكن لا أعتقد أنّه سيسيطر على سوريا بمساعدة إيران وروسيا. لا يوجد عندي انطباع بأنّ الهدوء سيسود، وعلينا أن نردّ من خلال اعتماد سياسة ذكية”.

في المقابل، حذر الجنرال احتياط عمرام ليفين، القائد السابق للمنطقة الشمالية في جيش الاحتلال الإسرائيلي، في مقال نشرته صحيفة “يديعوت أحرونوت”، اليوم الأحد، من أنّ حكومة بنيامين نتنياهو، تجرّ دولة الاحتلال إلى حرب في سورية، مدعياً أنّ “الجيش الإسرائيلي يبقى الطرف الوحيد الذي يتصرّف كراشد”.

إلى ذلك، نقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، اليوم الأحد، عن ضباط رفيعي المستوى في جيش الاحتلال الإسرائيلي قولهم، إنّ سقوط القذائف الاسرائيلية، أمس السبت، في هضبة الجولان، لا يبدو كحدث عادي لانزلاق القتال من داخل سوريا إلى المرتفعات.

وأفاد الضباط، بأنّ هناك اعتقاداً أنّ إطلاق هذه القذائف من منطقة القنيطرة الخاضعة لسيطرة الاسد، قد تم بتوجيهات من قواته، أو ربما من “حزب الله” اللبناني، عبر استخدام أحد التنظيمات كواجهة للعملية، ردّاً على القصف الإسرائيلي الأخير، لمواقع مدفعية النظام، الأسبوع الماضي.

ولفتت الصحيفة، في هذا السياق، إلى تصريحات رئيس أركان الجيش الإيراني محمد باقري، بأنّ “إيران لن تسمح لإسرائيل بأن تقصف في سوريا كما تشاء”، مشيرة إلى أنّه من المحتمل أن يكون الشعور بالثقة لدى محور “إيران الاسد حزب الله”، وراء تغيير السياسة لدى النظام عند الحدود مع الجولان.

وكانت إسرائيل قصفت أمس السبت، مجدداً مناطق في مدينة القنيطرة السورية، وذلك ردّاً على سقوط قذائف داخل الجولان السوري المحتل. وقال ناشطون سوريون، إنّ القصف الصاروخي الإسرائيلي استهدف موقعاً لقوات الاسد في نبع الفوار بالقنيطرة، في حين أكد بيان للجيش الإسرائيلي استهداف ثلاث بطاريات مدفعية للاسد، ردّاً على سقوط قذائف بالقرب من مستوطنات الجولان المحتل.

ويتساءل مراقبون عن جدوى التهديدات الاسرائيلية المتكررة للاسد وايران من حكومة اسرائيل ويعتبرونها خيارا للردع فقط، حيث أن هدف نتنياهو هو الاعتراف بسيادة تل أبيب على  الجولان من قبل واشنطن.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ظريف: لن نسمح لواشنطن بالتأثير على علاقاتنا مع بغداد

وكالات – مدار اليوم أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم ...