الرئيسية / آخر الأخبار / المعارضة تعلن مشاركتها في أستانا7 وتؤكد تنسيقها مع الأتراك قبل انعقادها

المعارضة تعلن مشاركتها في أستانا7 وتؤكد تنسيقها مع الأتراك قبل انعقادها

ارشيف
الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

أعلنت المعارضة السورية المسلحة أمس الثلاثاء، أن وفد الفصائل تلقى دعوات للمشاركة في الجولة السابعة من محادثات أستانا7 حول سوريا.

وقال القائد العام لـ”حركة تحرير الوطن” عضو وفد فصائل المعارضة المسلحة العقيد فاتح حسون،  إن المعارضة «تلقت الدعوات عبر الأخوة الأتراك، ولدينا اجتماعات تنسيقية معهم قبل أستانا».

وحول تشكيلة وفد الفصائل إلى أستانا، أشار إلى أنه «ذات الطاقم السابق الذي شارك في أستانا 6 دون زيادة أو نقصان، برئاسة أحمد بري رئيس أركان الجيش الحر».

وبخصوص جدول أعمال الجولة السابعة، قال حسون «إلى الآن لا نعرف جدول الأعمال، بعد 3 أيام سنذهب إلى اجتماع تنسيقي في إسطنبول وحينها سنعرف جدول الأعمال، على الأغلب سيكون موضوع المعتقلين هو الطاغي على الساحة حاليا».

وردا على سؤال إن كان هذا يعني أن موضوع المعتقلين سيكون هو الموضوع الرئيس، قال حسون «نعم، لأنهم هكذا وعدونا في الجولة السادسة أن موضوع المعتقلين سيكون هو الأساس».

وأشار القيادي في المعارضة، إلى أن الوفد سيقدم ملفات تتعلق بالمجازر في سوريا، وخاصة «المجزرة الأخيرة التي حصلت في القريتين منذ 3 أيام » محملاً نظام وتنظيم “داعش” معا المسؤولية عن وقوعها.

وفي وقت سابق أكد المسشار الإعلامي في الهيئة العليا للمفاوضات يحيى العريضي: إن “الضامن التركي هو من يمكن أن نعول عليه، لكن مسؤوليتته الجدية هي في العمل على تنفيذ ما تم الاتفاق عليه”،

واضاف أنه “لا يمكن لموسكو أن تتوقع من الآخرين أن يكونوا شهود زور لما تريده، وستكون واهمة جدًا؛ إذا كان هذا تصورها، وواهمة أكثر إذا تصورت أن قانون القوة هو ما يمكن أن يكون سائدًا”، بحسب مانقل عنه موقع “جيرون”.

ولفت العريضي إلى أن “الدعوات لحضور المؤتمر لم توجَّه إلى الآن، وأن الفصائل لا علم لها بجدول الأعمال”، مشككًا بالنوايا الروسية بخصوص قضية المعتقلين السوريين، بقوله إنه “كما علم في (أستانا 6) سيكون موضوع المعتقلين على رأس الأولويات، لكن لا يوجد ما يبشر بأي شيء إيجابي بهذا الملف”.

على أن رئيس وفد المعارضة المسلحة في أستانا العميد أحمد بري، أكد اتفاقها مع الأمم المتحدة وروسيا، على منحهما خريطة للسجون، “ولكن بعد تشكيل لجنة حقيقية كي لا يستغلها النظام وينقل المعتقلين”، مؤكدًا رفض تسليم قوائم بأسمائهم “خوفًا من تصفية النظام لهم”.

واوضح أن ملف المعتقلين “كان أساسيًا بالجولة السادسة ولكن إدلب لم تكن مثبتة ضمن الاتفاق”، لافتاً إلى أن “نظام الأسد حاول عرقلة الملف وتحييده، ما أجل البت فيه إلى الجولة السابعة”.

تصريحات مستشار الهيئة العليا للمفاوضات يحيى العريضي تأتي بعد إعلان وزير الخارجية الكازاخستاني خيرت عبد الرحمانوف، بأن الموعد الدقيق لانعقاد الجولة السابعة من مفاوضات أستانا حول سوريا، سيتحدد خلال “أقرب وقت”.

وكان عبد الرحمانوف قد سلط الضوء، في وقت سابق من هذا الشهر، على أبرز المواضيع المطروحة على أجندة أستانا7، مؤكدا أن ملف المعتقلين سوف يكون على مائدة البحث في الجولة القادمة.

يمكن القول، إن الردع الروسي تحقق بالفعل. وتمكن من تشتيت معارضة سورية كانت مفككة أصلاً.  لكنه ما زال يعترف بإستحالة تحقيق النصر الكامل على جموع المعارضين السوريين: تلك هي فلسفة مسار استانا، الذي أكتسب بعد جولته العسكرية السادسة، زخما سياسياً إضافياً يصعب تحديه.. ويحيل الى المخيلة الروسية وحدها مهمة رسم مستقبل “الصراع” في سوريا .

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

نظام الأسد ينهي خدمة الموظفين المتخلفين عن “الخدمة العسكرية”

دمشق _ مدار اليوم أنهى نظام الأسد خدمة الموظفين والعاملين في مؤسساته ...