الرئيسية / آخر الأخبار / الجيش الحر: محاولات النظام التقدم لشرق ادلب قرار إيراني لنسف أستانا

الجيش الحر: محاولات النظام التقدم لشرق ادلب قرار إيراني لنسف أستانا

الرابط المختصر:
وكالات _ مدار اليوم
فشلت قوات الأسد من متابعة هجومها البري المعاكس ضد مواقع المعارضة المسلحة في قرى وبلدات ريفي حماة الشمالي الشرقي وإدلب الجنوبي، من ثلاثة محاور بهدف الوصول إلى مشارف بلدة أبو دالي.

وأثيرت تساؤلات كثيرة، بخصوص العلاقة بين مايجري شرق حماة وريف حلب الجنوبي، وما جرى في أستانا-7، خصوصا أن المعطيات الميدانية العملية توحي أن مخرجاته حبرا على ورق، في ظل استمرار التصعيد، وفتح جبهات جديدة.

وفي الأثناء، نفى قائد “فرقة السلطان مراد” العقيد أحمد العثمان، أن يكون وفد المعارضة قد وافق على تقدم قوات الأسد إلى المناطق شرقي السكة، مؤكدا ان “هناك محاولة لنسف مخرجات أستانا، والإيرانيون بالتحديد يحاولون خلط الأوراق من جديد، لأنهم غير راضين عن النتائج التي توصلنا إليها”.

وأوضح أن لفصائل المعارضة الحق بالرد المناسب على الخروق، مشيرا إلى أنها على خط مع تركيا التي تتواصل مع روسيا، ويحاولون الضغط على الأخيرة، باعتبارها الضامن للأسد والمليشيات الموالية.

بدوره، أكد الناطق العسكري باسم “جيش العزة” النقيب مصطفى معراتي، أن ميليشيات الأسد استقدمت تعزيزات إضافية خلال الأيام القليلة الماضية إلى جبهات ريف حماة الشمالي الشرقي، وريف ادلب الجنوبي.

وأوضح معراتي أن المناطق المحررة تتعرض لنيران هائلة من قبل المليشيات، فالقصف الجوي والمدفعي والصاروخي الذي تشهده المنطقة منذ بداية تشرين الثاني في تزايد مستمر.

على الرغم من أن المعارضة نجحت في التصدي لمليشيات الأسد، حتى الآن، إلأ أن الموجودة منها شرقي سكة الحديد يقع على عاتقها مسؤولية كبيرة في  التصدي لحملة النظام والتي تزداد عنفاً، يوماً بعد يوم.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

نظام الأسد ينهي خدمة الموظفين المتخلفين عن “الخدمة العسكرية”

دمشق _ مدار اليوم أنهى نظام الأسد خدمة الموظفين والعاملين في مؤسساته ...