الرئيسية / آخر الأخبار / رشا عمران تكتب: في مديح صديقاتي النساء

رشا عمران تكتب: في مديح صديقاتي النساء

الرابط المختصر:

رشا عمران

في معظم مراحل حياتي، كانت صداقاتي النسائية قليلة، وتكاد تكون محدودةً جدا، وتقتصر على صديقتين أو ثلاث في الأغلب. كان لدي ميل إلى الاعتقاد بأن ثمة غيرة ما ستحدث بين الصديقات، غيرة نسوية، إن صح التعبير، وهي كفيلةٌ بتدمير الصداقة ونسفها، وأنا من النوع الذي يعتبر خسارة الأصدقاء من الخسارات الفادحة في الحياة، إذ يتعب أحدنا حتى يصطفي أصدقاءه، يختارهم بقلب وعين وعقل، وبحدسٍ يعتقد أنه مصيب. خسارتهم تعني فقدان الثقة بآلية اختيارنا لهم، فقدان الثقة بأنفسنا وبقدرتنا على التمييز، لا يحدث هذا في خسارات الحب. في الحب نحن لا نختار، ثمّة كيمياء تختار بدلا عنا، قد تبدو خسارات الحب قاسيةً ومؤلمة، لكنها في حقيقتها أقل قسوةً بكثير من خسارات الصداقة، لمن يعطي للصداقات أهمية كبيرة في حياته، ومن وقته وعواطفه. لهذا ربما كان لدي أصدقاء رجال أكثر مما لدي صديقات، كنت أظن أن الصداقة مع الرجل أسهل، ولا توجد فيها ألغام جاهزة للانفجار، خصوصا إذا ما كانت واضحةً ومحدّدةً بإطار الصداقة، من دون تجاوزاتٍ أخرى.
بيد أنني، منذ سنوات سبع تقريبا، وتحديدا منذ أواخر أربعينياتي، بدأت أكتشف خطئي الفادح في منهج تفكيري بخصوص صداقات النساء، فصديقاتي القديمات، القليلات، كنّ الأقرب إلي خلال السنوات الماضية، على الرغم من المسافة الزمنية والمكانية التي تفصل بيننا، تقيم كل واحدةٍ في مكان. ومع ذلك، لم ينقطع التواصل، ما زالت تلك اللهفة القديمة موجودةً في أصواتهن ورسائلهن، حين نتحادث أو نتراسل. لا تسقط المحبة الحقيقية بالتقادم، ولا يبهتها الزمن. اكتشفت هذا معهن، وهو ما افتقدته حقيقة من أصدقائي من الرجال. حدثت شبه قطيعة بيني وبينهم، معظمها لخلافٍ في الرأي السياسي، على الرغم من أنني وأغلبهم نقف على الرصيف ذاته، نختلف فقط في رؤية لما كان يمكن أن يحدث في سورية. اختلفت مع بعض صديقاتي بشأن هذا الأمر، لكننا لم نتقاطع، لم نجعل من هذا الخلاف سببا للقطيعة الإنسانية.
المدهش أيضا أنني لم أُخذل بموقف أيٍّ منهن بشأن ما يحدث في سورية. لم تقف واحدةٌ منهن ضد التغيير، لم تتهم أية واحدةٍ منهن السوريين الثائرين بالخيانة والإرهاب. لم تنحز أيٌّ منهن لانتمائها المذهبي أو الطائفي. وقفن مع الثورة، وأعلنّ موقفهن، بكل جرأة ووضوح، وهن داخل سورية. بينما انحاز بعض أصدقائي الرجال إلى انتماءاتهم الصغيرة، ومنهم من أعلن انحيازه الواضح للنظام. منهم من قاطعني بسبب الخوف، الخوف الذي لم تعرفه الصديقات، النساء أكثر جرأةً من الرجال، اكتشفت هذا أيضا أخيرا. النساء أيضا أكثر جذرية في الحب والمودة والصداقة، هذه تفاصيل يبدو أن النساء الحقيقيات لا يساومن عليها تحت أي ظرف.
في القاهرة، حيث أقيم الآن، تأكّد ما استجد على حياتي في الصداقات النسائية. أعيش هنا مع صديقاتٍ مصريات وسوريات، على الرغم من أنه لا تاريخ مشتركاً بيني وبين أي واحدةٍ منهن. معرفتنا جديدة نسبيا، تعود إلى سنوات ما بعد خروجي من سورية، حتى السوريات منهن، عرفتهن خارج سورية. ومع ذلك، ثمّة هذا الامتلاء في العلاقة معهن، امتلاء يجعل الروح في حالة تصاعد، وكأن تاريخا طويلا وزمنا من التدرّب والتعود على الفهم المشترك والاختلاف المحفّز بيني وبينهن. ثمة أيضا أصالة في العلاقة معهن، تجعل الخوف من الخيبة فكرة كوميدية، فهن نساء متحققات، شخصياتهن مكتملة، وعلاقتهن مع نقاط الضعف فيهن خالية من الخوف والإنكار، وهو ما يجعل علاقتهن مع صديقاتهن خاليةً أيضا من التقييم الأخلاقي والنصائح الوصائية.
أفكر أحيانا بما يمكن أن تكون عليه الصداقة أكثر من هذا؟ أن تستطيع امرأة مثلي، وحيدة يراوغها الإحساس بالغربة والتقدّم في العمر، أن تبكي وتضحك وتتجلى وتخاف وتبوح وتنكشف، وهي تشعر أنها محميةٌ من صديقاتها في كل حالاتها. لن يقدر على هذا النوع من الصداقات سوى الأنثى الحقيقية، القادرة على التمييز بين أنوثتها وقوتها في حياتها، وبين تقمصها ذكورةً لا تشبهها. النساء المتقمصات لا ينفعن لصداقات أصيلة، مثل رجالٍ كثيرين

المصدر: العربي الجديد

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الفيدرالية العالمية للسلام تقرر تنظيم مؤتمرا في برلين لأجل سوريا

  برلين _ مدار اليوم   قررت الفيدرالية العالمية للسلام تنظيم مؤتمرا في ...