الرئيسية / آخر الأخبار / فتح طريق صوران – مورك للتبادل التجاري بين مناطق النظام والمعارضة

فتح طريق صوران – مورك للتبادل التجاري بين مناطق النظام والمعارضة

الرابط المختصر:

حماة _ مدار اليوم

فُتح معبر تجاري بين مناطق سيطرة الأسد والمعارضة في ريف حماة الشمالي أمس السبت، كبديل لقرية أبو دالي التي سيطرت عليها “هيئة تحرير الشام” مؤخرًا.

وذكر ناشطون اليوم الأحد، أن المعبر التجاري فتح على طريق دمشق- حلب الدولي، الذي يمر من من الجهة الغربية لمدينة صوران التي تسيطر عليها قوات الأسد، وصولًا إلى مدينة مورك الخاضعة لسيطرة المعارضة.

وأوضح المراسل أن المعبر سيكون مخصصًا لإدخال المواد الغذائية والبضائع، كبديل لمعبر قرية أبو دالي، مشيرًا إلى أنه يمنع استهدافه من كلا الطرفين.

وشكّلت سيطرة “هيئة تحرير الشام” على قرية أبو دالي، شمال شرقي حماة، “ضربة اقتصادية” للأسد والمعارضة السورية، بعد أن كانت جسرًا تجاريًا بين الطرفين، وسوقًا لتبادل السلع.

وتحول طريق “حماة- أبو دالي- المناطق المحررة”، قبل سيطرة “الهيئة”، إلى شريان حياة للتجار والمهربين على حد سواء، ويعمل بموجب تنسيق واتفاقات متبادلة بين مختلف الأطراف لتسهيل الحركة.

وفي  وقت سابق، قال عدد من التجار في المنطقة، إن السوق المتبادل بين النظام والمعارضة تحول بعد أبو دالي إلى قرية معصران التابعة لمعرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، وذلك بشكل “مؤقت”.

وأشاروا إلى ارتفاع أسعار بعض المواد عما كانت عليه سابقًا، وقدرت نسبة الارتفاع بحوالي 60 ليرة سورية لليتر الواحد من مادة المازوت والبنزين، بينما ارتفعت أسطوانة الغاز ألف ليرة عما كانت عليه سابقًا.

يشار إلى أن التبادل التجاري لايقتصر بين مناطق الأسد والمعارضة على ريف حماة الشرقي فقط، إذ يوجد سوق تجاري مهم في مدينة قلعة المضيق الواقعة في الريف الغربي.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

“لم الشمل” يحرج ميركل ويعرقل الإسراع بتشكيل ائتلاف في ألمانيا

برلين _ مدار اليوم شكّلت قضية لم شمل اللاجئين إحدى نقاط الخلاف ...