الرئيسية / آخر الأخبار / مخاوف من استغلال النظام اتفاق” تخفيف التصعيد” جنوب سوريا للعودة للقصف

مخاوف من استغلال النظام اتفاق” تخفيف التصعيد” جنوب سوريا للعودة للقصف

تعبيرية
الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

حوّلت كل من المملكة الأردنية والولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، وقف إطلاق النار في جنوب غربي سوريا الموقع في تموز الماضي، إلى منطقة خفض تصعيد في خطوة متفق عليها مسبقا بين الأطراف الثلاثة، ما أثار تساؤلات عن الجديد فيه، واذا ماكان سيساعد على استمرار وقف اطلاق النار.

ونص الاتفاق الثلاثي على أن يكون وقف إطلاق النار خطوة باتجاه الوصول إلى خفض دائم للتصعيد في جنوب سوريا؛ “ينهي الأعمال العدائية”، ويعيد الاستقرار، ويسمح بوصول المساعدات الإنسانية.

وقال قائد فصيل سوري معارض في “الجبهة الجنوبية”، إن “توقيع مذكرة تفاهم في عمان بين الأطراف الثلاثة لإنشاء منطقة خفض التصعيد، جاء لتثبيت الاتفاق القديم الموقع في تموز/يوليو الماضي”.

على ان رئيس الهيئىة السورية للإعلام ابراهيم الجباوي، عبّر عن تشاؤمه من الاتفاق، ورآه “خطوة للوراء”، قائلا: “هذا تراجع للخلف؛ لأن الذي حصل في تموز/ يوليو الماضي، هو وقف إطلاق النار، وترتب عليه إنشاء مركز لمراقبته في عمان، وتم تحويله لخفض التصعيد، أي إنه لا يجوز التصعيد كليا والتوقف كليا”.

بالمقابل، تساءل الخبير العسكري اللواء الطيار المتقاعد، مأمون أبو نوار، عن موقع إسرائيل من هذا الاتفاق؟ وتفاصيل المنطقة العازلة المحاذية لهضبة الجولان بسبب توسع إيران في سوريا؟ قائلا إن ” الصورة غير واضحة حتى الآن بسبب شح التفاصيل حول هذا الاتفاق”.

واستبعد أبو نوار أن تقوم المملكة الأردنية بإرسال قوات إلى الداخل السوري لمراقبة خفض التصعيد؛ بسبب كونها “مناطق غير آمنة”.

ويعد الجنوب السوري المنطقة الخامسة التي تدخل في خفض التصعيد، بعد أن تم التوافق على المصطلح ضمن وثيقة عرضتها موسكو خلال الجولة الرابعة من مفاوضات أستانا.

 

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

رابطة الصحفيين السوريين تنال عضوية الاتحاد الدولي للصحافة

اسطنبول _ مدار اليوم أعلن الإتحاد الدولي للصحفيين “IFJ”، قبوله عضوية رابطة ...